أمن‎

بايدن يستفز الصين بجزيرتي الـ20 ألف شخص

نشر

.

blinx

٢٠ ألف شخص يسكنون جزيرتين هادئتين وسط المحيط الهادئ، قد تكون أهميتهما محدودة، ولم يسمع بهما أحد، لكنهما فجأة أصبحتا في عين الصراع بين أكبر دولتين في العالم: الولايات المتحدة والصين.

يوم الإثنين 25 سبتمبر، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن اعتراف بلاده رسميا باستقلال "جزر كوك" و"نييوي" الواقعتين في المحيط الهادئ.

من بين أسباب الاعتراف بجزر تقل كثافتها السكانية عن مجموع سكان مبنى ريجنت إنترناشيونال الواقع في مدينة هانغتشو الصينية هو مواجهة تصاعد نفوذ الصين التي تعمل على ترسيخ وجودها في المنطقة.

فلماذا تهتم الولايات المتحدة بجزر بالكاد يسجل سكانها 20 ألف نسمة ولا تتوفر على أي ثروات طبيعية مهمة؟ وما الذي يدفع أقوى دولتين في العالم للدخول في صراع تراه الصين شبيها بسيناريو الناتو في شرق أوروبا؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة