أمن‎

باب المندب ولبنان.. الخارجية الأميركية تفنّد لـ"بلينكس" أخطار المنطقة

نشر

.

Camil Bou Rouphael

يتفاقم التوتر في الشرق الأوسط، من الفسفور الأبيض في جنوب لبنان وصولا إلى هجمات الحوثي على سفن في البحر الأحمر وعند مضيق باب المندب.

فهناك العديد من المخاوف من انفجار الوضع الإقليمي، خصوصا بعد تكثيف هجمات الحوثيين في البحر الأحمر.

أمام هذا الواقع، سأل موقع بلينكس الخارجية الأميركية عن مخاوف الولايات المتحدة من تمدد الصراع من غزة إلى دول المنطقة، والسيناريوهات التي ممكن أن تحصل، فكان الجواب: " لن نتكهن بمواقف افتراضية". وأتى الردّ في رسالة مفصلة عبر البريد الإلكتروني، فند فيها متحدث باسم الخارجية الأميركية موقف بلاده مما يحصل في البحر الأحمر وجنوب لبنان وغزة.

تمرّ نحو 40% من التجارة الدولية عبر مضيق باب المندب. أ ف ب

تمرّ نحو 40% من التجارة الدولية عبر مضيق باب المندب الذي يفصل شبه الجزيرة العربية عن أفريقيا، وفق ما تفيد أرقام رسمية.

عبر المضيق نحو 7.8 ملايين برميل يوميا من شحنات النفط الخام والوقود في أول 11 شهرا من 2023، ارتفاعا من 6.6 ملايين برميل يوميا طوال 2022، وفقا لشركة تحليلات النفط فورتيكسا.

والآن يشهد توترات كان آخرها الثلاثاء إثر الاستهداف الحوثي للناقلة التجارية النرويجية ستريندا.

أما في لبنان، فقد أسفر التصعيد مع إسرائيل عن مقتل أكثر من 120 شخصا جنوب البلاد، بينهم 86 مقاتلا في صفوف حزب الله و17 مدنيا بينهم 3 صحفيين ومختار بلدة الطيبة، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس الإثنين. وأفادت السلطات الإسرائيلية عن مقتل 10 أشخاص هم 6 جنود و4 مدنيين.

فهل لا يزال الوضع في البحر الأحمر تحت السيطرة؟ وأي أخطار يواجهها لبنان؟ وما موقف الخارجية الأميركية مما يحصل عند مضيق باب المندب وحدود إسرائيل الشمالية وغزة؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

سياسة

مجزرة المعمداني.. غياب الحفرة دليل على عدم ضلوع إسرائيل؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة