أمن‎

الطبيعة تتحالف مع الحرب.. الجفاف يضرب مسارات السفن

نشر

.

Reuters

تسببت هجمات جماعة الحوثي في البحر الأحمر، في صدمة للشركات العالمية التي تنقل البضائع الحيوية، لكنها ليست المشكلة الوحيدة التي تواجهها شركات النقل الكبرى مع بداية عام 2024، إذ يتربص الجفاف بمسارات شفن الشحن هذا العام.

تقول شركات عملاقة مثل ميرسك إن القطاع الذي يتعامل مع 90% من حجم التجارة العالمية يواجه احتمال حدوث اضطرابات ضخمة لأسباب منها الحروب الحالية وحالات جفاف تؤثر على مسارات رئيسية مثل قناة بنما.

ومن المرجح ألّا تسير جداول المواعيد المعقدة مثلما هو مخطط لها بالنسبة لسفن الشحن العملاقة وناقلات النفط وسفن نقل البضائع الأخرى خلال العام.

سيزيد ذلك من حالات التأخير وسيرفع التكاليف على متاجر البيع بالتجزئة مثل وول مارت وإيكيا وأمازون، بالإضافة إلى مُصنّعي الأغذية مثل نستله ومتاجر البقالة مثل ليدل.

فما هو واقع قطاع النقل البحري؟ وهل يفوق تأثير الطقس في أضراره، على هجمات الحوثي؟ وما تكلفة تغيير مسارات سفن الشحن العملاقة؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة