أمن‎

أوستن ودخول المستشفى.. تفاصيل جديدة عن "التكتم"

نشر

.

Reuters

بقي وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، في المستشفى يوم الأحد مع ظهور المزيد من التفاصيل حول صناع القرار الرئيسيين، بما في ذلك الرئيس جو بايدن، الذين لم يبلغوا لعدة أيام بينما كان رئيس البنتاغون في وحدة العناية المركزة.

وأعلن متحدث باسم وزارة الدفاع أن أوستن ما يزال في المستشفى ويتعافى على نحو جيد، مشيرا إلى أنه استأنف كامل مهامه يوم الجمعة.

لم يتم إخبار نائبته

وكشف مسؤول كبير بوزارة الدفاع إن نائبة وزير الدفاع، كاثلين هيكس، لم يتم إخطارها حتى يوم الخميس بأن أوستن دخل المستشفى منذ الأول من يناير، وبمجرد إخطارها، بدأت هيكس في إعداد البيانات لإرسالها إلى الكونغرس ووضعت خططًا للعودة إلى واشنطن، حسبما ذكر المسؤول.

كانت هيكس في بورتوريكو في إجازة ولكن كان معها معدات اتصالات للبقاء على اتصال وتم تكليفها بالفعل ببعض الواجبات على مستوى الوزير يوم الثلاثاء، بحسب أسوشيتد برس.

ويعتبر أوستن هو التالي بعد بايدن مباشرة على قمة التسلسل القيادي للجيش الأميركي، وتتطلب واجباته أن يكون متاحا في أي لحظة للتعامل مع أي شكل من أشكال أزمات الأمن القومي.

أسئلة بلا إجابات

قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن في مؤتمر صحفي اليوم الأحد إنه "لم يكن يعلم بمشكلة (أوستن) الصحية"، مضيفا أنه تحدث إليه في مطلع الأسبوع الماضي.

ولا يزال من غير الواضح إلى أي مدى تم تفويض مهامه إلى نائبته كاثلين هيكس، أو ما إذا كان أوستن شارك في أي قرارات مهمة أثناء غيابه.

ولم توضح الوزارة بعد سبب علاج أوستن، وما إذا كان قد فقد وعيه خلال الأسبوع الماضي، كما لم تقدم تفاصيل حول الموعد المحتمل لخروجه من المستشفى.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة