أمن‎

ليس الأول.. الهجوم على السفارة الأميركية في بيروت بـ6 نقاط

نشر

.

Lebanon-blinx

هجوم على السفارة الأميركية في بيروت، صباح الأربعاء 5 يونيو، نفذه 3 مسلحين، انتهى بمقتل أحدهم وإصابة الثاني، بينما لا يزال الجيش اللبناني يبحث عن الثالث حتى نشر هذا التقرير.

استهداف السفارة في منطقة عوكر شمال بيروت وقع في نقطة قريبة على حواجز تابعة للجيش ونقاط أمنية تابعة للسفارة.

هذا الهجوم يعتبر هو السادس في تاريخ السفارة الأميركية في لبنان، والتي شهدت عدة هجمات دامية قتل في إحداها السفير نفسه، بينما أسفر هجوم ثان عن مقتل العشرات وتسبب في إغلاق السفارة لعدة سنوات.

ماذا حدث اليوم؟

شهود عيان كشفوا لبلينكس أن أصوات إطلاق رصاص كثيف سُمعت في محيط السفارة الأميركية، قبل الانتشار الواسع للجيش اللبناني في محيط السفارة. وهذا تسلسل زمني للهجوم الأحدث:

  • عند الساعة 8.34 صباحا بالتوقيت المحلي لبيروت، أقدم 3 مسلحين على مهاجمة السفارة بواسطة أسلحة رشاشة.
  • المسلحون وصلوا إلى المنطقة على متن دراجات نارية وفتحوا النار باتجاه مبنى السفارة ما أدى إلى وقوع اشتباك بينهم وبين أمن السفارة وعناصر من الجيش اللبناني منتشرة في المنطقة.
  • الإشتباك استمرّ لنحو 15 دقيقة بحسب شهود عيان تحدثوا مع بلينكس بما حصل في محيط منازلهم.
  • خلال إطلاق النار، قُتل أحد المسلحين فيما أصيب الآخر بجروح بينما لاذ المسلح الثالث بالفرار إلى جهة مجهولة والبحث جار عنه من قبل الجيش اللبناني.
  • معلومات بلينكس تقول إن المسلح الثالث يتحصن داخل أحد المباني في منطقة عوكر.
  • مصادر بلينكس تتحدث عن أن المهاجمين ينتمون إلى تنظيم داعش.

ماذا قال الجيش اللبناني؟

لاحقاً، أصدر الجيش بيانا أعلن فيه أن مهاجماً من الجنسية السوري أطلق النار باتجاه السفارة، فردّت عناصر من الجيش المنتشرة في المنطقة على مصادر النيران ما أسفر عن إصابته ليتم توقيفه ونقله إلى أحد المُستشفيات.

كذلك، أشار الجيش إلى وحداته المنتشرة في محيط السفارة تُجري عمليات تفتيش للبقعة المحيطة، وتعمل على تنفيذ الإجراءات الأمنية اللازمة لحفظ أمن المنطقة.

بيان السفارة الأميركية

من ناحيتها، أعلنت السفارة الأميركية في بيان أنّه تم الإبلاغ عن إطلاق نارٍ من أسلحة خفيفة بالقرب من مدخل السفارة الأميركية، وأضافت: "بفضل ردّ الفعل السريع للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي وفريقنا الأمني، السفارة والعاملين فيها بخير، والتحقيقات جارية".

أين كانت السفيرة الأميركية؟

وأجرى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الوضع سلسلة اتصالات مع قائد الجيش العماد جوزيف عون وقادة الاجهزة الأمنية للوقوف على الحادث بحسب مكتبه الإعلامي.

وقال البيان أن ميقاتي أطمأن عن الوضع في السفارة عبر العاملين هناك نطرا لوجود السفيرة ليزا جونسون خارج لبنان.

تاريخ الهجوم على السفارة الأميركية في بيروت

سبق أن تعرضت السفارة الأميركية في لبنان لهجمات سابقة وأبرزها على النحو التالي:

  • في يونيو عام 1976، تعرض السفير الأميركي في لبنان فرانسيس ميلوي لعملية خطف أسفرت عن مقتله في بيروت.
  • عام 1983، وقع هجوم انتحاري على السفارة في بيروت أسفر عن مقتل 49 موظفا من السفارة كما أصيب 34 آخرون بجروح.

جندي مارينز أمام مبنى السفارة الأميركية في بيروت عقب تفجير عام 1983

  • إثر تلك الحادثة التي تبين أن حزب الله يقف وراءها، جرى نقل مبنى السفارة من العاصمة إلى عوكر.
  • في سبتمبر من العام 1984، وقع هجوم آخر وأسفر عن مقتل 11 شخصا وجرح 58 آخرين.

جندي أميركي أمام السفارة في بيروت 1983

طاقم حراسة أميركي أمام السفارة في بيروت 1984

  • في سبتمبر من العام 1989، أغلقت السفارة الأميركية أبوابها وتم إجلاء جميع الموظفين الأميركيين بسبب التهديدات الأمنية التي شهدها لبنان، ثم أعيد فتح المبنى في نوفمبر من العام 1990.
  • يوم 20 سبتمبر 2023، تعرضت السفارة لإطلاق نار من قبل شخص يُدعى محمد مهدي حسن الخليل (لبناني الجنسية)، وقد جرى توقيفه من قبل شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي وتمت محاكمته أمام المحكمة العسكرية بجناية محاولة القتل عمدا.
  • يوم 18 أكتوبر 2023، شهد محيط السفارة الأميركية تحركات وأعمال شغب من قبل حشود متضامنة مع غزة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة