مجتمع

ورقة اللاجئين.. رقبة "هند" السورية في يد الأتراك

نشر

.

Mohamed Salah Eldin

من نزوح إلى نزوح كانت هي حياة هند قيدوحة التي فرت من مدينة حلب السورية نتيجة الحرب الدائرة في البلاد منذ 12 عاما قبل أن يستقر بها المقام قبل نحو عامين في جنوب تركيا معتقدة أن الأمور قد استقرت لحياة جديدة.

حياة هند انقلبت مرة أخرى رأسا على عقب نتيجة الزلزال الذي ضرب جنوبي تركيا، وشمالي غرب سوريا فبراير الماضي حيث دمر منزلها في مدينة أنطاكية عاصمة محافظة هاتاي لتجد نفسها وعائلتها بلا مأوى من جديد.

أصبحت قيدوحة تعيش وعائلتها في مغسلة للسيارات في المدينة. تحكي ضاحكة، لنيويورك تايمز الأميركية، وهي تحدد بيديها دائرة صغيرة على بطانية منقوشة بالأبيض والأسود مفروشة على أرض مكسوة بالحصى" هذه غرفتي بالنسبة لي ولزوجي وثلاثة أطفال".

أودى الزلزال بحياة الآلاف، لكنه دفع لاجئين سوريين إلى تهجير جديد داخل تركيا. أ ف ب

في فبراير الماضي، حصد الزلزال الذي ضرب 11 محافظة في تركيا أرواح ما لا يقل عن ٥٠ ألف شخص جنوبي البلاد.

على الأراضي التركية هناك 4 ملايين سوري أجبرتهم الظروف على ترك بلادهم بحثا عن الأمان في تركيا، وأصبحوا في السنوات الأخيرة يعانون من التمييز وشبح الطرد الذي تقول عنه قيدوحة "نحن تحت تهديد الأتراك الذين قد يطردوننا من البلاد".

السوري كورقة انتخابية

الآن يستخدم مرشح المعارضة التركية كمال كليتشدار أوغلو ورقة المهاجرين السوريين لكسب أصوات اليمينيين في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية أمام الرئيس رجب طيب أردوغان والمقررة غدا الأحد.

في خطابه قبل عدة أيام اتهم كليتشدار أوغلو الرئيس التركي أردوغان بالسماح عمدا بدخول 10 ملايين لاجئ إلى تركيا وأنه "عرض الجنسية التركية للبيع للحصول على أصوات مستوردة" بحسب تعبيره، متعهدا حال انتخابه بإعادتهم إلى بلادهم بمجرد وصوله للمنصب.

وبحسب وزير الداخلية التركي سليمان صويلو فإن ما يقرب من 231 ألف سوري تحت الحماية المؤقتة حصلوا على الجنسية التركية ويبلغ عدد من يستطيع التصويت منهم ما يقرب من 131 ألف شخص.

يطمح كمال كليتشدار أوغلو للفوز في الجولة الثانية، وسط صراع على ترحيل اللاجئين السوريين من تركيا. أ ف ب

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رد على وعود كليتشدار أوغلو بالقول "أنقرة لن تعيد اللاجئين مرة أخرى إلى بلادهم، وأن بلاده ستحمي، من وصفهم، بالإخوة الذين فروا من الحرب بغض النظر عما يدعيه زعيم حزب الشعب الجمهوري، وأن باب البلاد مفتوح على مصراعيه لهم، فبحسب تعبيره "لن نلقي بهم في أحضان القتلة".

يتناقض ذلك مع تصريحات أردوغان خلال العام الماضي حيث كشف عن خطة لإعادة مليون سوري إلى بلادهم بالتعاون مع 13 حكومة محلية في الداخل السوري في خلاف مع خطابه الذي انتقد فيه المعارضة خلال هذه الفترة "لافتقارها الإنسانية عبر إصرارها على إعادة اللاجئين" بحسب وصفه حينها.

معركة على ٥٪ أوغان

استطاع زعيم حزب الشعب الجمهوري ومرشح تحالف 6 أحزاب معارضة تركية كمال كليتشدار أوغلو أن يؤمن 1.8 مليون صوت من خلال تأييد حزب النصر اليميني "حزب الظفر" ورئيسه أوميت أوزداغ المعروف بمعاداته للاجئين السوريين، لكنه لا يزال يأمل في حصد بعض أصوات المرشح سنان أوغان الذي حل ثالثا في الجولة الأولى من الانتخابات بـ2.8 مليون صوت رغم تأييد أوغان للرئيس التركي الذي يحكم البلاد منذ عقدين من الزمان.

خلال الأزمة كانت قيدوحة وأسرتها تحاول البحث عن مكان آخر غير مغسلة السيارات في البرد القارس في مخيمات الحكومة التركية لكنهم لكنهم شعروا بالفزع من شائعات عدم السماح لهم بالدخول كونهم سورين، أو أن مجموعات متجولة من الأتراك المسلحين كانت تبحث عن سوريين لمهاجمتهم.

وفي الليل في مغسلة السيارات كانت قيدوحة تدفع أطفالها للنوم وهم يرتدون ملابس وأحذية، خوفا من أن تجبرهم توابع الزلزال على الهروب مرة أخرى.

المرشح الثالث في الجولة الأولى سنان أوغلو أعلن تأييده للرئيس الحالي رجب طيب أردوغان. أ ف ب

اعرف أكثر عن..

جولة الإعادة في الانتخابات التركية

تبدأ غدا الأحد جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية التركية بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زعيم حزب العدالة والتنمية ومنافسه كمال كليتشدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري والذي حصل على تأييد تحالف من 6 أحزاب للدخول في الانتخابات الرئاسية التركية.

أسفرت الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة التركية عن حصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على 49.5% من الأصوات، أي أكثر من 26 مليون صوت، وهي نسبة كانت غير كافية للفوز بالانتخابات حيث يحتاج إلى تأمين أكثر من 50% من الأصوات البالغ مجموعها 60 مليونا و697 ألفا و843 صوتا بحسب اللجنة العليا للانتخابات التركية.

حلّ كليتشدار أوغلو في المركز الثاني بنسبة أوغلو 44.9% بفارق 2.5 مليون صوت عن رئيس تركيا، فيما حل سنان أوغان الأكاديمي في المركز الثالث بـ5.2% من الأصوات، فيما حصد محرم إنجه الذي كان قد انسحب قبيل الجولة الأولى من الانتخابات على أقل من 0.5% من الأصوات.

أغلبية أردوغان كانت غير كافية للفوز من الجولة الأولى. أ ف ب

أصوات الجيل الجديد

تعد هذه الانتخابات مختلفة حيث يشارك فيها أكثر من 5 ملايين شاب يستخدمون لأول مرة حقهم في التصويت ولم يعرفوا رئيسا سوى أردوغان، إضافة إلى أنها تأتي بعد واحد من أعنف الزلازل في تاريخ تركيا والذي حصد أرواح ما لا يقل عن 50 ألف شخص.

بالنسبة لاستطلاعات الرأي لجولة الإعادة فقد جاءت بحسب "رجب صويلو" مدير مكتب ميدل إيست آي على تويتر مربكة، مع الإشارة إلى أنها لم تستطع التنبؤ في الجولة الأولى بشكل صحيح بالنتائج.

وبحسب صويلو فإن مركز كوندا مثلا تنبأ بحصول أردوغان على 52,7% من الأصوات مقابل 47.3% من الأصوات لصالح كليتشدار أوغلو وفقا لاستطلاع الرأي في 34 مقاطعة.

أما مركز ORC فتنبأ بفوز كليتشدار أوغلو بنسبة 50.8% من الأصوات مقابل 49.2% لصالح أردوغان مع وجود أصوات مترددة مقسمة بالتساوي بين المتنافسين.

.. وأكثر عن

اللاجئين في تركيا

وفقا لمفوضية الأمم المتحدة للاجئين فإن عدد السوريين المسجلين رسميا في تركيا يبلغ حوالي 3.6 مليون لاجئ إضافة إلى 320 ألف شخص آخرين من جنسيات أخرى، لكن البروفيسور مراد أردوغان الذي يجري مسوحا ميدانية دورية حول هذا الأمر يشير في حديث إلى BBC أن عدد اللاجئين السوريين والمهاجرين غير الشرعيين من إيران والعراق وأفغانستان وباكستان يقترب من ٦ أو ٧ ملايين.

يواجه مئات الشباب السوريين خطر الترحيل من تركيا. أ ف ب

يشير الباحث أردوغان، لا تربطه بالرئيس صلة قرابة، أن خطاب المعارضة التركية غير واقعي نظرا إلى أن الإعادة بالقوة تعني وجوب إعادة أكثر من 50 ألف يوميا، فيما تشير استطلاعات الرأي إلى أن ما يصل إلى 85٪ من الأتراك يريدون عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم.

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات التركية باعتقال واحتجاز وترحيل مئات الشباب والفتيان السوريين تعسفيا بين فبراير ويوليو من عام 2022، ومن خلال لقاءات مع بعضهم أشاروا إلى أنهم أُجبِروا على التوقيع على استمارات إما في مراكز الترحيل أو على الحدود مع سوريا تتضمن موافقتهم على الرحيل طواعية إلى بلادهم.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة