مجتمع

سوريا.. "الصبحية" قد تفقد قهوتها

نشر

.

Camil Bou Rouphael

طاول التضخم كل أساسيات حياة ليلى، ٣٠ عاما، في سوريا، من الطعام للملبس والأدوات الصحية وغيرها الكثير، "صحيح أن الأمر قد يبدو تافها أمام هول الكارثة الاقتصادية، إلا أن سعر كيلو البن بات مرتفعا، ولهذا الأمر دلالات اقتصادية"، تقول.

نقلت مواقع محلية سورية عدة هذا الخبر، موضحة أن "أسعار البن في البلاد تجاوزت راتب الموظف"، ولفتت إلى "سوق سوداء لبيع القهوة". حسب ليلى، الدلالة الاقتصادية تكمن في أن سعر البن بات يساوي في سوريا تعب الموظف لمدة شهر.

وتروي كيف أن القهوة باتت جزءا لا يتجزأ من الصباحات في سوريا، بالنسبة لها "ذكرياتها في سوريا تتركز في رائحة القهوة التي كانت تحتسيها جدتها قرب شجرة الياسمين". وكانت ترى ذلك يوميا عندما كانت تستيقظ في الصباح الباكر مع أشقائها للذهاب إلى المدرسة".

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة