مجتمع

Menu من البيدوفيليا على الإنستغرام

نشر

.

Siba Narsh

تخيل أن طفلك يطلب منك موبايلك، وأنت مشغولٌ في حياتك العملية، وتناولهُ الجهاز، ليتصفح بحرية صفحات سوشال ميديا، وأنت تعتقد أن هناك إجراءات تحمي طفلك من المنشورات غير المرغوب بها ولا تتناسب مع عمره، ولكن هل فكرت أن هذه الخطوة تعرض طفلك للمحتوى الإباحي والجنسي؟

هذا ما كشفته تحقيقات أجراها باحثون في جامعة "ستانفورد" وجامعة "ماساتشوستس أمهيرست" ونشرتها "واشنطن بوست"، بعد فشل إنستغرام في إيقاف الترويج لمحتوى يدعم المتحرشين بالأطفال أو "البيدوفيليا" من خلال الخوارزميات التي تروج لأنشطة البيدوفيليا.

وبينت التحقيقات أن شركة ميتا التي يملكها مارك زوكربيريغ، أعطت فرصاً للوصول والترويج لشبكة كبيرة من الحسابات في إنشاء محتوى إباحي متعلق بالأطفال وشراؤه.

والحسابات التي رصدها التحقيق هي حسابات تنشر صوراً وفيديوهات جنسية عن الأطفال، تحت هاشتاغات #Preteensex و #Pedobait والتي تترجم حرفياً إلى "ممارسة الجنس قبل سن المراهقة" و "سجن المتحرشين". فكيف فشلت إنستغرام بحماية الأطفال رغم وجود سياسية داخلية للمنصة منشورة على موقعها وتسمى إجراءات سلامة غير البالغين؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة