مجتمع

Unabomber كاره الحياة.. وفاة عالم مجرم أرعب أميركا لـ١٨ عاما

نشر

.

Mohamed Salah Eldin

في مايو من عام 1978 كان أحد المارة يسير في الحرم الخاص بجامعة إلينوي الأميركية بولاية شيكاغو حينما وقعت عيناه على طرد مقفل ومعنون للإعادة إلى البروفيسور باكلي كريست جونيور الأستاذ بجامعة نورث وسترن.

البروفيسور باكلي لم يتعرف على الطرد واستدعى أمن الجامعة لتنفجر العبوة عند فتحها لتصيب رجل الأمن بجروح ويصبح أول ضحية لتيد كازينسكي أو Unabomber كما عرف لاحقا.

تيودور كازينسكي توفي في محبسه السبت عن عمر ناهز 81 عاما في مركز طبي بسجن اتحادي في ولاية نورث كارولاينا بالولايات المتحدة فيما أشارت مصادر لصحيفة نيويورك تايمز إلى أنه مات منتحرا.

3 قتلى و23 مصابا هم حصيلة ضحايا القنابل التي زرعها تيد على مدار ١٨ عاما استهدف خلالها رجال أعمال وأكاديميين وخطوط طائرات ومدنيين عشوائيا حتى عام 1995 في واحدة من أكثر المطاردات إثارة وتكلفة في تاريخ الولايات المتحدة.

"عقل يسير على قدمين" هذا هو وصف أحد زملاء دراسة كازينسكي الذي ولد لعائلة من أصول بولندية، من فتى وحيد تبدو عليه سمات العبقرية في مجال الرياضيات البحتة إلى عزلة ريفية ثم قاتل إلى متطرف يقبع في السجن لربع قرن من الزمان كانت محطات حياة تيد الذي استلزم الوصول إليه فريق بحث وصل عدده إلى 150 محققا ومحللا من مكتب التحقيقات الفيدرالي.

استطاع الفتى كازينسكي المولود عام 1942 أن يحقق 167 في اختبارات الذكاء "IQ" ما يعني أنه عبقري التحق بجامعة هارفارد وهو ابن 16 ربيعا ليلتحق بمجال الرياضة البحتة ويقدم أطروحته للدراسات العليا بجامعة ميشيغان، لدرجة أن عضوا في لجنة أطروحته قدر أن 12 شخصا فقط في البلاد يفهمونها وليصبح في سن الخامسة والعشرين أستاذا مساعدا في جامعة كاليفورنيا.

في سولت لايك سيتي بولاية يوتاه الأميركية دخل كازينسكي أحد متاجر الحواسيب الآلية عام 1987 لينفذ جريمته رقم 12 بترك قنبلة أصابت ابن صاحب المتجر بجروح بليغة لكن إحدى الموظفات تذكرت ملامح من ترك الطرد الذي انفجر لاحقا لتتمكن الشرطة الأميركية لأول مرة من رسم ملامحه عبر وصف الموظفة.

مطلع سبعينيات القرن العشرين قرر كازينسكي الانقطاع ليس فقط عن جامعته بل عن الحضارة كلها، فبنى كوخا يعيش فيه بريف ولاية مونتانا شمالي الولايات المتحدة حتى القبض عليه حيث تخلى عن المياه الجارية وبات يقرأ على ضوء الشموع، وتوقف عن تقديم الإقرارات الضريبية الفيدرالية.

بعد 6 سنوات من التوقف عاد تيودور لممارسة عمله عام 1993 بزرع قنبلتين خلال 48 ساعة استهدف خلالها عالم جينات في جامعة كاليفورنيا وعالم كمبيوتر بارز أسفرت إصابته عن بتر عدد من أصابعه.

وسط التحقيقات ومحاولات الوصول لصاحب القنابل، وصل بيان من 35 ألف كلمة عام 1995 إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي يقدم فيه أسباب ما يفعل لتنشره صحيفتي نيويورك تايمز وواشنطن بوست، حيث جادل بأن الضرر الذي يلحق بالبيئة والآثار المنفردة للتكنولوجيا كانت معيبة لدرجة أنه يجب تدمير الأسس الاجتماعية والصناعية للحياة الحديثة.

لفت البيان المنشور نظر ديفيد شقيق تيد الذي لفت نظره البيان المنشور في الصحافة الأميركية ليقدم لمكتب التحقيقات الفيدرالي خطابات ووثائق كتبها أخوه، والتي أظهرت تشابها مع أسلوب البيان، ليوفر هذا التحليل الأساس لأمر تفتيش.

بعد أيام من أسوأ الأعمال الإرهابية في تاريخ الولايات المتحدة حيث قتل 168 شخصا في تفجير المبنى الفيدرالي في مدينة أوكلاهوما في حادث ليس له علاقة بكازينسكي، وصل طرد إلى مكتب ساكرامنتو التابع لجمعية الغابات في كاليفورنيا، وهي مجموعة ضغط في صناعة الأخشاب، كانت موجهة إلى رئيس جمعية سابق، ولكن تم فتحها من قبل خليفته، جيلبرت بي موراي، الذي قتل في الانفجار ليصبح آخر ضحايا كازانيسكي عام 1995 قبل القبض عليه في العام اللاحق بواسطة 40 عنصر من رجال مكتب التحقيقات الفيدرالي.

بين عامي 2017 و 2020، أصدرت Netflix سلسلة وثائقية عنه حيث حافظ على المراسلات البريدية مع الآلاف من الناس.

بالنسبة للشباب الذين يعانون من تبعات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ويخافون من الاحتباس الحراري، بدا أن Unabomber يتمتع بقوة تنبؤية تفوق الأدلة المتاحة له.

اعرف أكثر

حوادث كازينسكي

  • 25 مايو 1978: عثر أحد المارة على طرد، معنون ومختوم، في موقف للسيارات في جامعة إلينوي، حرم شيكاغو سيركل. تمت إعادة الطرد إلى الشخص المدرج في عنوان المرس ، الأستاذ بجامعة نورث وسترن باكلي كريست جونيور. لم يتعرف على الطرد واتصل بأمن الحرم الجامعي، انفجرت العبوة عند فتحها وأصاب ضابط الأمن بجروح.
  • 9 مايو 1979: أصيب طالب دراسات عليا في جامعة نورث وسترن بجروح عندما فتح صندوقا يشبه الهدية. لقد تُرك في غرفة يستخدمها طلاب الدراسات العليا.
  • 15 نوفمبر 1979: امتلأت رحلة الخطوط الجوية الأميركية رقم 444 المتوجهة من شيكاغو إلى واشنطن العاصمة بالدخان بعد انفجار قنبلة في مقصورة الأمتعة، هبطت الطائرة بسلام لأن القنبلة لم تعمل بالشكل المقصود، ولكن عاني العديد من الركاب من استنشاق الدخان.
  • 10 يونيو 1980: أصيب رئيس يونايتد إيرلاينز بيرسي وودز بجروح عندما فتح عبوة تحتوي على قنبلة مغلفة في كتاب بعنوان Ice Brothers للكاتب سلون ويلسون.
  • 8 أكتوبر 1981: تم اكتشاف قنبلة ملفوفة بورق بني ومربوطة بخيط في ردهة مبنى في جامعة يوتا في سولت ليك سيتي. تم تفجير القنبلة بأمان دون التسبب في إصابات.
  • 5 مايو 1982: قنبلة أرسلت إلى رئيس قسم علوم الكمبيوتر بجامعة فاندربيلت تصيب سكرتيرته بعد أن فتحتها في مكتبه.
  • 2 يوليو 1982: تركت عبوة ناسفة في غرفة الاستراحة في كوري هول في جامعة كاليفورنيا، لتنفجر وتجرح أستاذ الهندسة.
  • 15 مايو 1985: قنبلة أخرى في كوري هول بجامعة كاليفورنيا ، بيركلي تصيب طالب هندسة.
  • 13 يونيو 1985: تم تفجير طرد مشبوه تم إرساله إلى قسم تصنيع بوينغ في واشنطن بأمان، لكن معظم أدلة الطب الشرعي فقدت.
  • 15 نوفمبر 1985: أصيب أستاذ علم النفس بجامعة ميتشيغان ومساعده بجروح عندما فتحا عبوة تحتوي على غلاف ثلاثي الحلقات كان به قنبلة. تضمن الانتحاري رسالة تطلب من الأستاذ مراجعة أطروحة الماجستير للطالب.
  • 11 ديسمبر 1985: انفجرت قنبلة في موقف سيارات لمتجر كمبيوتر في سكرامنتو تقتل صاحب المتجر.
  • 20 فبراير 1987: تركت قنبلة أخرى في موقف سيارات لمتجر حواسيب في سولت ليك سيتي مما أدى إلى إصابة ابن صاحب المتجر بجروح خطيرة. يرى موظف في المتجر الرجل يغادر القنبلة ، وقد ساعدت رواية الشاهد فنان رسم على إنشاء الرسم المركب.
  • 22 يونيو 1993: إصابة عالم وراثة بجامعة كاليفورنيا بعد أن فتح عبوة انفجرت في مطبخه.
  • 24 يونيو 1993: فقد عالم كمبيوتر بارز من جامعة ييل عدة أصابع في انفجار قنبلة بالبريد.
  • 19 ديسمبر 1994: مقتل مسؤول إعلانات في انفجار عبوة ناسفة أُرسلت إلى منزله في نيوجيرسي.
  • 24 أبريل 1995: قنبلة مرسلة بالبريد تقتل رئيس جمعية الغابات بكاليفورنيا في مكتبه في ساكرامنتو.

بعض أشهر القتلة المتسلسلين

جاك السفاح: أو "Jack the Ripper"، ظهر القاتل في منطقة وايت تشابل بلندن عام 1888 وقتل خمس نساء - جميعهن عاهرات - وشوه جثثهن. وتوقعت الشرطة أن القاتل جراح أو جزار. سخر القاتل من المجتمع والشرطة بإرسال رسائل تبرر أفعاله ولم يتم التعرف على القاتل مطلقًا.

جيفري دامر: بدأ جيفري دامر القتل في عام 1978، بعمر 18 عامًا فقط، ولم يتم القبض عليه حتى عام 1991، بعد أن هرب أحد ضحاياه وقاد الشرطة إلى منزل دامر في ميلووكي، ويسكونسن. وعثر على تفاصيل مروعة داخل شقته لصور الجثث المشوهة والأشلاء المتناثرة، حتى أنه كان لديه وعاء من حمض يستخدمه للتخلص من الضحايا. إجمالاً ، قتل دهمر 17 شخصًا ، معظمهم من الشباب الملونين. قضى فترة في السجن مرتين - المرة الأولى بتهمة التحرش والمرة الثانية للقتل - وقُتل على يد زميل له في عام 1994.

هارولد شيبمان: معروف أيضًا باسم "د. الموت"، يعتقد أنه قتل ما لا يقل عن 218 مريضا، على الرغم من أن العدد الإجمالي من المحتمل جدا أن يكون أقرب إلى 250.

عمل هذا الطبيب في لندن وبين عامي 1972 و 1998 عمل في مكتبين مختلفين، أساءت الشرطة التعامل مع التحقيق، وظل شيبمان يقتل حتى أصبح جشعًا وحاول اختلاق وصية لضحية ذكرت أنه مستفيد، مما ولد حالة شك لدى ابنة الضحية. أدين أخيرًا في عام 2000 وانتحر أثناء وجوده في السجن في عام 2004.

بيدرو لوبيز: يرتبط اسم بأكثر من 300 جريمة قتل في مسقط رأسه كولومبيا وفي الإكوادور وبيرو. ما لا يقل عن ثلث جرائم القتل هذه كانت من النساء القبليات.

بعد اعتقال لوبيز في عام 1980، عثرت الشرطة على قبور أكثر من 50 من ضحاياه. وأدين فيما بعد بقتل 110 فتيات في الإكوادور واعترف بارتكاب 240 جريمة قتل أخرى في كولومبيا وبيرو.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة