مجتمع

انهيار عقار الإسكندرية.. مسلسل مستمر من الخطر يلاحق المصريين

نشر

.

blinx

في حي المنتزه بمدينة الإسكندرية الواقعة شمالي القاهرة يستعد الناس لاستقبال وقفة عيد الأضحى والإجازة التي تتناسب مع الاصطياف في المدينة الساحلية، لكن صوت انهيار من 13 طابقا إضافة إلى طابق أرضي كان هو ما استيقظ عليه سكان الحي الشهير صباح الإثنين.

أنقاض المبنى يقف أمامها قوات الحماية المدنية التي تعمل من أجل البحث عن عالقين تحت الأنقاض، فيما تظهر لقطات الفيديو المباشرة عمليات الإنقاذ القائمة على قدم وساق حيث تعمل الحماية المدنية على إيقاف بعض الأدخنة.

٤ إصابات ولا قتلى حتى الآن (الساعة ٢ ظهرا بالتوقيت المحلي)، ولكن العمل جار لمعرفة إن كان هناك المزيد من السكان أم لا بحسب تصريحات محافظ الإسكندرية اللواء محمد شريف.

وفي مقطع فيديو للصفحة الرسمية للمحافظة على فيسبوك قال المحافظ إن العقار يستخدم للمصيف ومعروض على لجنة المنشآت الآيلة للسقوط وقد صدر في السابق قرار إزالة للدور الأخير، وأن كل الأمور محل فحص، لكن تصريحات المحافظ لموقع القاهرة 24 أفادت أن انهيار العقار وقع إثر حدوث انشطار نصفي رأسي، وأنه بعد وقوعه انفجرت أجزاء تحت الأنقاض نتيجة تراكم الغاز.

البلاغ الذي تلقاه حي المنتزه أول كان يفيد بوجود قاطنين للعقار وأشخاص كانوا موجودين في متجر أسفل العقار تحت الأنقاض بحسب وسائل الإعلام المصرية.

المحافظة ذاتها من ١٠ أيام

قبل عشرة أيام استيقظ سكان منطقة فلمنج بالمحافظة ذاتها على انهيار مبنى خال من السكان مكون من أربع طوابق دون وقوع إصابات لتقرر المحافظة إخلاء 3 عقارات مجاورة لفحصها من قبل لجنة المنشآت الآيلة للسقوط بحسب اليوم السابع المصرية ليعقب ذلك بثلاثة أيام انهيار أجزاء من عقار في حي الجمرك.

.. في أبريل وفبراير أيضا

لكن الإسكندرية قد شهدت أيضا انهيار عقار في منطقة الورديان في أبريل الماضي أسفر عن وفاة 6 مواطنين وإصابة 5 آخرين، فيما كشف أن العقار كان قد صدر له قرار إزالة قبل 5 سنوات، وقد شهد الشهر ذاته انهيار أجزاء من عقار بحي المنشية بحسب وسائل الإعلام المحلية، كما شهدت المدينة التي أسسها الاسكندر الأكبر وكانت عاصمة مصر قديما انهيار عقارين كليا وآخر بشكل جزئي في فبراير الماضي بحسب ما ورد من أخبار على موقع اليوم السابع.

اعرف أكثر

انهيار العقارات بمصر

في أعقاب انهيار عقار الورديان تقدم عضو البرلمان المصري أيمن محسب بطلب إحاطة للبرلمان حول ملف العقارات الآيلة للسقوط بمصر وتعامل الحكومة المصرية معها، وقد أفاد أنه لاتوجد إحصاءات رسمية حول الأمر لكن دراسة للمركز المصري للحق في السكن تشير إلى أن:

  • نحو 1.4 مليون عقار آيل للسقوط في مصر
  • العاصمة بها أعلى نسبة عقارات صدر لها قرارات إزالة
  • الإسكندرية فقط بها أكثر من ٦ آلاف عقار مخالف و١٦٠ عقارا مائلا بحسب موقع مصراوي
  • بحسب الإحصاءات غير الرسمية فإن هناك أكثر من 7 ملايين عقار مخالف في مصر، منها 2 مليون و184 ألف مخالفة خلال الـ8 سنوات.

ويرجع النائب محمد الكوراني للوطن أسباب انهيار العقارات في الإسكندرية إلى أسباب رئيسية:

  • تهالك العديد من المساكن ما يسبب خطرا على أرواح السكان
  • خلل إدارة منظومة البناء بشكل عام

على الجانب الآخر، توسعت الحكومة في إنشاء عقارات في عدد من المدن الجديدة وتبرز مبادرة "سكن لكل المصريين" كواحدة من أهم المبادرات المتعلقة بالسكن حيث وجهت بإنشاء 500 ألف وحدة سكنية في المحافظات، وقد تم في عام 2022 الانتهاء من تنفيذ 612 ألف وحدة سكنية، وتسليم نحو 500 ألف وحدة بحسب دراسة للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية نقلا عن وسائل إعلام.

مدينة الإسكندرية

بحسب الموقع الرسمي لمحافظة الإسكندرية فقد أسست المدينة على يد الإسكندر الكبير في سنة 332 ق.م وسميت باسمه وكانت مدينة الإسكندرية عاصمة البلاد المصرية طوال البطالمة والرومان والبيزنطيين إلى الفتح العربي في عام 640 ميلادي.

تقع المدينة على ساحل البحر الأبيض المتوسط بطول حوالي 70 كم شمال غرب دلتا النيل ويحدها من الشمال البحر المتوسط وبحيرة مريوط جنوباً حتى الكيلو 71 على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي ويحدها من جهة الشرق خليج أبو قير ومدينة إدكو ومنطقة سيدي كرير غرباً حتى الكيلو 36.30 على طريق الإسكندرية - مطروح السريع.

تضم الإسكندرية الكثير من المعالم المميزة، إذ يوجد بها أكبر ميناء بحري في مصر هو ميناء الإسكندرية والذي يخدم حوالي 80% من إجمالي الواردات والصادرات المصرية، وتضم أيضًا مكتبة الإسكندرية الجديدة التي تتسع لأكثر من 8 ملايين كتاب، كما يضم العديد من المتاحف والمواقع الأثرية مثل قلعة قايتباي وعمود السواري وغيرها.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة