مجتمع

كاتب مسلسلك المفضل في إضراب.. شاهِد مرة أخرى

نشر

.

Bouchra Kachoub

إذا طال انتظارك لجزءٍ جديدٍ من مسلسلك المفضل على نيتفليكس أو منصات الفيديو المتنافسة الأخرى، سيكون عليك الانتظار لوقت أطول. الأزمة ليست في الخدمة، وإنما في إضراب الكتّاب والفنانين في هوليوود. فلماذا يستمر الكُتّاب في الاحتجاج بعد نحو شهرين من بدء إضرابهم الكبير، ومَن انضم إليهم هذه المرة؟

المسلسل الكرتوني الشهير فاميلي غاي الذي أنتجه الممثل والكاتب سيث ماكفارلن عام 1999 لشركة فوكس للبث، على قائمة الأكثر تأثرا بسبب الإضراب. واشتهر المسلسل بالجرأة الشديدة في معالجة الأحداث الواقعية، وآخرها تحطم غواصة تيتان في عمق المحيط و على متنها خمسة ركاب.

يأتي بين قائمة الضحايا مسلسل غرايز أناتومي الذي أنتجه شوندا رايمز عام 2005 ويبث على نيتفليكس ومنصات أخرى للفيديو. وصل عدد الحلقات إلى 420 ويعد هذا المسلسل الدرامي الطبِّي الذي يركز على الحياة المهنية للأطقم الطبية من أنجح المسلسلات في أميركا والعالم.

كتّاب غاضبون.. لماذا؟

في الثلاثاء 2 مايو 2023، دخل ما يزيد عن 11 ألفا من كُتّاب سينما وتلفزيون هوليوود في إضراب عقب فشل المفاوضات التي قادتها نقابة الكُتاب الأميركية مع الأستوديوهات الكبرى حول حزمة من المطالبات لتحسين ظروف العمل.

من بين الشروط التي تشملها المطالبات الزيادة في الأجور والحماية من الذكاء الاصطناعي. وتفيد صحيفة نيويورك تايمز أن العقد الحالي يحدد الأجر الأسبوعي لبعض الكتاب عند 7 آلاف و412 دولارا، لفترة تمتد لـ 40 أسبوعا. لكن مدة العمل تقلصت بـ 16 أسبوعا، بسبب الخفض في عدد الحلقات التي تبث على منصات الفيديو، وهو ما يخفض من مجموع دخلهم الشهرية.

كما تطمح نقابة الكتاب الوصول إلى اتفاق مع تحالف منتجي الصور المتحركة والتلفزيون يقضي بحماية مهنة كتابة السيناريوهات من الذكاء الاصطناعي من خلال حظر استخدام الذكاء الاصطناعي لكتابة وإعادة كتابة سيناريوهات الأعمال التلفزيونية وكذلك منع تدريب الذكاء الاصطناعي على عمل الكتاب، تمهيدا لإنتاج أعمال تكتبها هذه البرامج الاصطناعية.

هل ينضم الممثلون لإضراب الكتاب؟

ومن المحتمل أن تزداد الأوضاع تأزما، لدرجة قد تشل صناعة السينما والإنتاج التلفزيوني الأميركي، في حالة فشل نقابة الممثلين كذلك إلى اتفاق بنهاية الأربعاء 12 يوليو، حسب مجلة فارايتي الأميركية.

كانت قد وصلت الخسائر في اقتصاد هوليوود في واحد من الإضرابات الكبرى في العام 2007 إلى 2 مليار دولار، ويرجّح خبراء أن تتجاوز خسائر الاضراب الحالي أكثر من 3 مليار دولار، حسب لوس أنجلس تايمز.

"إيمي" على لائحة التهديد

تتزامن إضرابات الكتاب وإضرابات الممثلين "المحتمَلة" مع بدء العد العكسي للإعلان الرسمي عن اللائحة النهائية للمرشحين لحفل توزيع جوائز إيمي الذي سيُعلن عنه مساء الأربعاء ١٢ يوليو، أي ساعات قبل نهاية فترة محادثات نقابة الممثلين مع شركات الإنتاج الهوليوودية.

في ظل النتائج المرتقبة من الجهتين، إضراب الممثلين ونتائج المرشحين لحفل توزيع جوائز إيمي، بدأت الوسائل الإعلامية تتكهن عن مصير حفل الجوائز العالمي، أو أوسكار التليفزيون والدراما، في حالة انضمام الممثلين لإضراب الكتّاب.

تفيد صحيفة ديلي ميل أنه من المحتمل أن تؤجل شركة فوكس للبث وأكاديمية علوم وفنون التلفزيون الحفل، خوفا من تأثير الإضرابات على الحدث الذي، حسب موقع باكستايج، يقدم أفخر الجوائز للأعمال التلفزيونية المتميزة.

لكن إلى الآن، لم تتوصل شركة فوكس وأكاديمية علوم وفنون التلفزيون إلى اتفاق بخصوص الوقت المناسب لتنظيم الحفل. وبحسب ما ورد على موقع فارايتي، تطمح الأكاديمية تأجيل الحفل إلى شهر نوفمبر، وهو ما تراه شركة فوكس غير مناسب بسبب ازدحام جدول برامجها، ومن أهمها بث مباريات اتحاد كرة القدم الأميركي الذي يحظى بمتابعة أكثر من 16 مليون شخص على شاشة الشبكة الإعلامية الكبرى.

من جهتها، تفيد وكالة أسوشيتد بريس أن الدخول في إضراب "سيترك حفل توزيع جوائز إيمي بدون أعضاء فريق التمثيل الأساسي"، أي بدون شريحة مهمة من الحضور.

هوليوود تقاوم الكُتّاب

ينقل موقع ديدلاين عن أحد المسؤولين التنفيذيين باستوديوهات هوليوود أن الشركات الكبرى مثل وارنر بروزر وديسكوفري ونيتفليكس وأمازون وديزني وباراماونت تقاوم مطالب الكتاب وتحاول تمديد فترة إضرابات الكتاب حتى استنفاد أموالهم. وأقر مسؤول تنفيذي للموقع أن هذه الطريقة التي تنتهجها الأستوديوهات "قاسية لكنها ضرورية" لإملاء الشروط التي تناسبها.

تأثير كرة الثلج

لم يقتصر إضراب كتاب السيناريوهات على نقص أو وقف في الإنتاجات التلفزيونية والسينمائية التي قد تتوقع نزولها قريبا، بل وصل تأثيره إلى الممثلين وإلى كل القطاعات التي تعمل بشكل مباشر أو غير مباشر مع صناعة الفن السابع.

تنقل وكالة رويترز عن بام إيليا، مديرة محل صغير لبيع معدات التمثيل، أن عائداتها تراجعت بـ 60٪ منذ بدء الإضرابات، ويقول سكان وأصحاب متاجر في ولاية لوس أنجلوس إن صالونات التجميل والحلاقة، والفنادق وخدمات غسيل الملابس وأطقم الإضاءة تأثرت كذلك بالإضرابات.

يفيد تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست أن الآلاف من العاملين بالفنادق القريبة من مطار لوس أنجلوس الدولي خرجوا بدورهم للتظاهر في 3 يوليو 2023 حيث عرقلوا مسار المسافرين، احتجاجا على ضعف الأجور ومطالبة بتحسين أوضاعهم وسط الغلاء الذي تشهده المدينة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة