مجتمع

ألمانيا تفضّل "الجعة" دون كحول

نشر

.

blinx

بات كثير من الألمان يستعيضون عن بيرتهم المعهودة بالجعة الخالية من الكحول، نظرا إلى اتساع إنتاجها، وإلى منافعها الصحية، فيكتفون بمذاقها ورغوتها من دون الثمالة.

في معقل البيرة ومهرجانها "أكتوبر فست" ومقاهيها الخارجية "بير غارتنز" أو "حدائق البيرة"، بات من المألوف في الحانات أو في السهرات وجود من يفضّلون الجعة التي تحتوي على نسبة تقلّ عن 0,5 في المئة من الكحول، وهو الحدّ المسموح به لهذا النوع من المنتجات.

تقول كاترين آخاتز، 40 عاماً، وهي تجلس تحت أشعة الشمس في مصنع "بي آر إل أو" للجعة في وسط برلين "أحب مذاق البيرة، لكنني لا أجد أن من الحكمة شربها دائما بالكحول"، بحسب وكالة فرانس برس.

وأفاد المعهد الوطني الألماني للإحصاء أن إنتاج البيرة الخالية من الكحول تضاعفَ تقريباً خلال عشر سنوات، وفاقَ 670 مليون لتر عام 2022.

وأظهر استطلاع أجراه معهد ألنسباخ عام 2022 أن نحو عشرة ملايين شخص في ألمانيا اشتروا هذا المشروب أو تناولوه، وهو ما يمثل 7% من مشتريات البيرة عموماً في البلد المعروف باستهلاكه الكبير للكحول.

وقال الأمين العام لاتحاد صانعي البيرة هولغر أيشيله "نلاحظ نمواً قوياً للطلب".

نكهات متنوعة

في مصنع "بي آر إل أو" الواقع في منطقة بعيدة عن وسط المدينة في برلين، على مقربة من مرآب للسيارات الكلاسيكية وشاطئ حضري، عوّل القائمون على الموقع مبكرا على هذا القطاع الواعد.

ففي عام 2017، أطلق المؤسسون الثلاثة لهذه الشركة، التي تفتخر بأن منتجاتها مصنوعة في برلين بنسبة 100%، "بيرة عارية"، بالإنكليزية، في إشارة إلى خلوها من الكحول.

وقد أثبت هذا الرهان نجاحه، إذ ترتفع المبيعات بنسبة 60% سنوياً. ويوضح مايكل ليمبكي، أحد مديري مصنع الجعة، "منذ اليوم الأول، نالت هذه البيرة تقدير عملائنا".

ووسط مجموعة متشابكة من الأنابيب والأحزمة الناقلة التي تمر عليها آلاف الزجاجات، ينشغل حوالى خمسة عشر عاملاً بتحضير الطلبات. ويتم إنتاج حوالى 16 ألف ليتر من البيرة خالية الكحول كل شهر.

في السبعينيات، كانت البيرة الخالية من الكحول تستهدف النساء الحوامل و السائقين و أصبحت الآن مطلوبة من قبل الجميع (مصدر الصورة: أ. ب)

فقط للسيدات والسائقين

أٌطلقت البيرة الخالية من الكحول في السبعينيات، وكانت موجهة لسائقي السيارات أو النساء الحوامل أو مدمني الكحول السابقين.

لكن في السنوات الأخيرة، تم تنويع العرض وتوسيعه. وتضاعف عدد العلامات التجارية منذ عام 2010، ليصل إلى أكثر من 700 علامة تجارية، بحسب اتحاد صانعي البيرة.

وسمح تحسين تقنيات التخمير وتنويع النكهات بتحسين طعم المنتج، بعدما شكّل ذلك لفترة طويلة عاملاً يكبح تضخم السوق.

في "بي آر إل أو"، يتم تصنيع مشروب الشعير باستخدام خميرة خاصة تمنع تكوين الكحول أثناء عملية التخمير، مع الحفاظ على النكهة.

الوعي بالأثر السلبي للكحول

يمكن تفسير جاذبية البيرة الخالية من الكحول أيضاً من خلال الوعي المتزايد بالآثار الضارة للكحول. ويوضح أيشيله، من اتحاد صانعي البيرة، أن "هذا هو الاتجاه الذي نلاحظه. هناك وعي متزايد بالضرورات الصحية بين السكان".

ويقول ماكس توماس، وهو بريطاني يبلغ 44 عاماً ويعيش في برلين، وهو يتناول مشروب الشعير مع صديق بجانبه إلى الطاولة "أحياناً ترغب في احتساء مشروب، لكنك لا تريد أن تشعر بآثار الكحول".

ورغم أن ألمانيا من أكبر المستهلكين للكحول في العالم، إذ يبلغ معدل استهلاك الكحول النقي 10 لترات لكل فرد كل عام، فإن الاستهلاك يسجل تراجعاً مطرداً، خصوصاً بين الأجيال الشابة.

الشباب لا يفضلون الكحول

وبحسب دراسة أجراها المركز الفدرالي للمعلومات الصحية، فإن 8.7% من القاصرين الذين تراوح أعمارهم بين 12 و17 عاماً يشربون الكحول مرة واحدة على الأقل في الأسبوع. وفي عام 2011، كان هذا الرقم يقرب من 14%، وفي عام 1979 وصل إلى 25%.

بالنسبة للبيرة، بلغ استهلاك الفرد 87.2 لترا سنويا في المتوسط في عام 2022، مقابل ما يقرب من 100 لتر قبل عشر سنوات، في عام 2013، وفق المعهد الإحصائي.

ويراهن القطاع على النمو المستمر للمنتجات غير الكحولية، التي قد تصل في نهاية المطاف إلى "20% من السوق"، بحسب اتحاد صانعي البيرة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة