مجتمع

فضائح أنهت مسيرة أسماء كروية كبيرة

نشر

.

Mussab Gasmalla

لا يكاد موسم تنافسي يمر حتى يضيف الأرشيف الأسود لكرة القدم قائمة جديدة من الأسماء والفضائح، تتباين بين المزلزلة التي تعصف بأصحابها من المشهد الكروي، وبين أخرى تسدد لكمات مدمرة لصور وسمعة أصحابها لكنها لا تحجبهم عن الواجهة.

ويعتبر رئيس الاتحاد الإسباني لويس روبياليس أحدث ضحايا الفضائح العاصفة، وذلك بعدما استقال، الأحد، من منصبه، على خلفية أزمة القبلة الشهيرة، والتي تفجرت خلال مراسم تتويج سيدات إسبانيا بمونديال 2023، عندما قام بتقبيل لاعبة المنتخب جيني هيرموسو.

أما النموذج الثاني للفضائح، فبات أمرا شبه عاديا في كرة القدم، والمقصود هنا، فضائح السمعة، والتي كثيرا ما تطال اللاعبين، وتتعلق بتهم اعتداءات جنسية واغتصابات وعنف جسدي.

وفي هذا العام فقط، ركب عدد من اللاعبين هذا القطار، بداية بالمغربي أشرف حكيمي، مرورا بأزمة ماسون غريننود، وخبر براءة بنجامان ميندي وأخيرا اتهام البرازيلي أنتوني، لكننا سنركز في الأسطر التالية على النوع الآخر من الفضائح، أي الذي أنهى مسيرة كل من ارتبط به.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة