مجتمع

"خسرنا كلّ شيء".. أنقاض ومشاكل جديدة في الساحل الشرقي لليبيا

نشر

.

blinx & AFP

على ساحل ليبيا الشرقي، وبعد ١٢ يوما من مرور الإعصار دانيال، تتعاقب البلدات والمشهد واحد عنوانه الخراب: انهيار الطرقات وتدمير المنازل ونفوق المواشي وحقول غمرتها المياه.

وكانت سوسة الواقعة على بعد نحو ستين كيلومترا غرب درنة، المدينة الأكثر تضررا من الفيضانات مع سقوط آلاف القتلى والمفقودين، وهي معروفة لمنازلها المطلة على المتوسط والتي يستأجرها زوار عابرون.

ومساء 10 سبتمبر، انهمرت على سوسة كميات هائلة من المياه من أعلى الجبل المطل عليها. واليوم لم يعد هناك سوى بضعة منازل بالكاد صامدة وسط الأنقاض وغطتها الوحول.

في أحياء أخرى لم تتضرر كثيرا لكن الخدمات العامة فيها كانت معدومة منذ فترة طويلة، انقطعت المياه وعاد التيار الكهربائي إليها مؤخرا.

وقال أحد السكان ويدعى أحمد صالح، 34 عاما، لوكالة فرانس برس إن "المياه مشكلة حقيقية". وبانتظار عودة تشغيل محطة توليد الكهرباء عند مدخل المدينة، يقوم متطوعون "بتأمين المياه لنا في صهاريج من مدن مجاورة".

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة