رياضة

هل ينجو دافيد دي خيا من "عاصفة الغضب" الحمراء؟

نشر

.

Mussab Gasmalla

رغم مرور نحو 72 ساعة على هزيمة مانشستر يونايتد أمام وستهام في البريميرليغ، فإن صداها لا يزال مستمراً، وهو صدى يتصدر الجانب السلبي فيه بجدارة حارس الشياطين الحمر دافيد دي خيا، الذي تسبب في خسارة فريقه بخطأ لا يغتفر أمام الجزائري سعيد بن رحمة.

مدرب مانشستر يونايتد إريك تين هاغ حاول تهدئة العاصفة الحمراء الغاضبة على الحارس الإسباني، بتأكيده على جودته، ورغبة ناديه في بقائه طويلاً، لكن يبدو أن خطة الهولندي لم تؤتي أكلها حتى الآن، فما هو مصير دي خيا، وماذا تقول الأرقام عن أدائه؟

أخطاء كارثية

على الرغم من التحسن الكبير الذي طرأ على أداء مانشستر يونايتد هذا الموسم رفقة مدربه إريك تين هاغ، فإن الحارس الإسباني دافيد دي خيا تسبب في متاعب جمة لكتيبة الشياطين الحمر.

وبحسب الإحصاءات، ارتكب دي خيا 3 أخطاء تسببت في أهداف ضد فريقه، كان آخرها أمام سعيد بن رحمة الأحد الماضي، الذي كلف فريقه ثلاث نقاط، صعبت موقفه في سباق المراكز الأربعة الأولى في البريمييرليغ هذا الموسم.

ووضعت هذه الإحصائية دي خيا في صدارة أكثر اللاعبين ارتكاباً للأخطاء القاتلة في البريمييرليغ هذا الموسم، مناصفة مع دي الحارس الفرنسي هوغو لوريس الذي يعيش أسوأ أيامه أيضاً في الوايت هارت لين معقل توتنهام.

وتضاف هذه الأخطاء الثلاثة إلى 3 أخرى ارتكبها دي خيا في بقية المسابقات، ونتجت عنها أهداف، ليبقي هذا الموسم هو الأسوأ له في مسيرته في أولد ترافورد، من ناحية الأخطاء المرتكبة والقاتلة.

شرود ذهني

على الرغم من هذه الأخطاء، فإن موسم دي خيا في يونايتد لا يبدو بذلك السوء فعلياً، إذ يتصدر الحارس الإسباني البالغ من العمر 32 عاماً، قائمة حراس البريمييرليغ الأكثر محافظة على نظافة شباكهم هذا الموسم.

ونجح دي خيا في الخروج بشباكه خالية من الأهداف 15 مرة من إجمالي 34 مباراة، خاضها بالقميص رقم 1 في كتيبة إريك تين هاغ هذا الموسم.

وأيضاً منذ انضمامه إلى يونايتد مقابل 19 مليون إسترليني في 2011، قادماً من أتلتيكو مدريد، نجح دي خيا في تقديم مستويات مبهرة مع يونايتد.

وخاض دي خيا مع يونايتد 540 مباراة بجميع المسابقات، خرج خلالها بشباك نظيفة (كلين شيت) في 188 مباراة، فيما استقبلت شباكه 589 هدفاً.

ونجح دي خيا خلال هذه المدة في التتويج مع يونايتد بأربعة ألقاب، وهي البريمييرليغ مع السير أليكس فيرغسون في 2013، وكأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس الرابطة ولقب الدوري الأوروبي في 2017 مع جوزيه مورينيو، كما توج بجائزة أفضل لاعب في الموسم 4 مرات.

لكن رغم هذه الأرقام المبهرة، فإن دي خيا كثيراً ما بدا مهزوزاً بشدة في مانشستر يونايتد، ما تسبب بخسارة فريقه لمباريات مهمة.

وإلى جانب الخطأ القاتل أمام بن رحمة، رصد موقع (تميبا) الرياضي نحو 14 خطأ قاتلاً لدي خيا، كلفت فريقه نقاط مهمة، أبرزها خطأه أمام ميسي في دوري الأبطال 2018 ـ 2019، خلال الخسارة 3 ـ صفر في كامب، وغيرها من الأخطاء.

وتؤشر جميع أخطأ دي خيا إلى معاناته من شرود ذهني أحياناً، وهو أمر ظل حاضراً مع دي خيا رغم تقدمه في السن واكتسباه المزيد من الخبرات، لكن دون أن يقلل كل ذلك من جودته.

ضغط الميركاتو

لم يكن دي خيا بحاجة إلى ما حدث في مباراة وستهام، إذ كان يناور منذ مدة على تمديد عقده، وذلك من أجل زيادة راتبه مع الفريق، البالغ 19 مليون إسترليني سنوياً، في وقت يسعى فيه النادي لتخفيضه.

ويرتبط الحارس الإسباني مع يونايتد بعقد ينتهي في الـ 30 من الشهر المقبل، وكانت كل المؤشرات تذهب في اتجاه التمديد له، لكنه الآن وجد نفسه تحت الضغوط، بسبب مطالبات الجماهير بالاستغناء عنه.

ونقلت الصحف الإنكليزية، أمس الثلاثاء، عن تحركات إدارة مانشستر يونايتد تجاه 3 حارس تمهيداً لقيدهم هذا الصيف بدل دي خيا المنتهي عقده.

ويتصدر الحراس الثلاث حارس برينتفورد ديفيد رايا، والذي حدد مدربه توماس فرانك سعره بـ 40 مليون إسترليني.

وهنالك أيضاً تقارير عن حارس ميلان الإيطالي مايك ماينان، وكذلك حارس بورتو الرتغالي دييغو كوستا.

فهل ينجو دي خيا من كابوس بن رحمة أم يجد نفسه خارج حسابات يونايتد هذا الصيف؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة