رياضة

هل يكبل الدوري الإنكليزي أنديته أوروبيا؟

نشر

.

Mussab Gasmalla

بدا مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي بيب غوارديولا محبطاً للغاية في المؤتمر الصحافي عشية اكتساح إيفرتون بثلاثية، وظل يشكو من إصرار لجنة المسابقات في البريمييرليغ على إجراء المباراة قبل 3 أيام فقط على نزال السيتي الحاسم في الأبطال أمام الريال الأربعاء، ورأى أن المبرر لا يتناسب وحجم الحدث الذي يخوضه السيتي والفائدة التي يجنيها البريمييرليغ من ورائه.

أما مبرر نقل المباراة إلى الأحد بدلاً من السبت، فكان عدم وجود شرطة تأمين كافية للمباراة السبت، بسبب انشغال جميع السلطات الأمنية في ليفربول بتأمين مسابقة يوروفيجن الغنائية في المدينة.

شكاوى متجددة

هذه ليست المرة الأولى التي يشكو فيها بيب غوارديولا من ضغط برمجة البريمييرليغ، إذ كرر الأمر كذلك العام الماضي، وسبقه إلى ذلك مدربين كثر أبرزهم الألماني كلوب، هذا غير تذمر اللاعبين المستمر.

وفي 2018، التقت أراء يورغن كلوب وغوارديولا، وهما اللذين ينظر إليها حالياً كأبرز مجددين في الكرة الإنكليزية الحديثة، إذ رأى كل منهما عدم جدوى مسابقة كأس الرابطة، والتي تضيف أعباء بدنية على اللاعبين، وطالبا بالاكتفاء ببطولة البريمييرليغ وكأس الاتحاد أسوة ببقية الدوريات الأوروبية الأخرى.

تناقض واضح

لا جدال، الآن، على أن الدوري الإنكليزي الممتاز، يعد أفضل وأقوى الدوريات الأوروبية، بسبب إثارته الفنية، والتنافسية الكبيرة فيه، وهو أمر عززته القوة المالية الكبيرة لأنديته، والتي اكتسبتها من ارتفاع عوائد البث التلفزيوني بصورة جنونية، لتصل في الأعوام الثلاثة من (2022 ـ 2025) إلى 10.5 مليار دولار.

وعلى سبيل المثال تبلغ عوائد متذيل البريمييرليغ (100 مليون إسترليني) 5 أضعاف عوائد بطل دوري أبطال أوروبا (20 مليون يورو)، فيما بلغت مداخيل السيتي بطل البريمييرليغ الموسم الماضي 164 مليون إسترليني.

لكن بالمقابل، رغم كل هذه السطوة والجبروت المالي، فإن أندية البريمييرليغ لا تزال تعاني أوروبياً بشدة، إذ يخشى السيتي متصدر الدوري الحالي، وبطل آخر نسختين فيه، الوداع أمام ريال مدريد الأربعاء في نصف النهائي، في وقت خسر فيه الريال رسمياً لقب الدوري الإسباني قبل 4 جولات من نهايته، فما هي أسباب هذه المعاناة وخصوصاً أمام أندية الليغا الإسبانية التي تهيمن على أوروبا في القرن الحالي بشكل كاسح؟

سطوة الأرقام

منذ عام 2001، وحتى الآن، توجت الأندية الإسبانية بـ 33 لقباً أوروبياً بجميع المسابقات.

ومن 22 نهائياً في دوري أبطال أوروبا، خاضت الأندية الإسبانية 10 وفازت بها جميعاً، ويتصدر ريال مدريد الواجهة بـ 7 ألقاب، منها 3 متتالية (2016،2017 و2018)، كما يعدّ صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة بـ 14 لقباً.

ومن 22 نهائياً في الدوري الأوروبي وقبله كأس الاتحاد الأوروبي، جرت في القرن 21، خاضت الأندية الإسبانية 13 نهائياً، فازت بـ11 نهائي، يتصدرها إشبيلية بـ6 ألقاب، وأتلتيكو مدريد ب3 ألقاب، فيما خسر كل إسبانيول (2007)، وأتلتيك بيلباو (2012).

وفي كأس السوبر الأوروبي، ومن ضمن 21 نسخة جرت في هذا القرن، خاضت الأندية الإسبانية 15 منها، وتوجت بـ12 لقب فيها.

وبإجمالي الـ33 لقباً في البطولات الأوروبية منذ مطلع القرن الحالي، تتفوق أندية الليغا الإسبانية بفارق كبير عن نظيراتها الأوروبية، إذ تأتي أندية البريمييرليغ في المركز الثاني بـ13 لقباً أوروبياً وبفارق 20 لقباً، ثم أندية الدوري الإيطالي بـ6 ألقاب، ومثلها لأندية البوندسليغا، و3 ألقاب لأندية الدوري البرتغالي، و3 ألقاب لأندية الدوري الروسي، ولقب لأندية الدوري الأوكراني، ومثله لأندية الدوري الهولندي.

وبالعودة إلى البريمييرليغ، فإن آخر لقبين توجت بهما أنديته وهما ليفربول (2019) وتشيلسي 2021، كان في نهائيين إنكليزيين خالصين، إذ فاز ليفربول على توتنهام، وتشيلسي على السيتي، وكان ذلك سيصبح مهدداً، ربما، في حال كان خصمهما ناديين إسبانيين.

البريمييرليغ في قفص الاتهام

في سياق البحث عن أسباب تخلف البريمييرليغ أوروبياً رغم قوته، تتصدر رابطة البريمييرليغ القائمة، وذلك بعدم مراعاتها للمنافسين أوروبياً، مثل الليغا على سبيل المثال.

قبل مباراة الذهاب بين السيتي والريال، واجه الملكي ظرفاً مماثلاً لظرف السيتي الحالي، إذ خاض المباراة بعد 3 أيام من فوزه بكاس الملك أمام أوساسونا، لكن مشكلة الريال لم تكن مع رابطة الليغا، إذ ينظم كأس الملك الاتحاد الإسباني، وهو يحدد الموعد منذ بداية الموسم، ونادراً ما يخضع للتعديل، فيما لو كانت هذه المباراة في الليغا، لتمت برمجتها بصورة مريحة للريال.

ويعتبر رئيس رابطة الليغا خافيير تيباس، أحد أكثر الداعمين للفرق الإسبانية في مشوارها الأوروبي، وقبل يومين أكد حضوره لمؤازرة الريال من داخل ملعب الاتحاد في مانشستر.

شهادة بيل

في 2018، أجرت ديلي البريطانية، حواراً، مع اللاعب الويلزي غاريث بيل، بطل نهائي كييف مع ريال مدريد، الذي سجل ثنائي في ليفربول، وسألته عن سبب تفوق الأندية الإسبانية على الأندية الإنكليزية، وهو الذي لعب من قبل في توتنهام وتوج بالألقاب الأوروبية مع الملكي.

وكانت إجابة بيل بأن السبب الرئيس هو برمجة البرييميرليغ، وخص تحديداً البرمجة الضاغطة للبطولة الإنكليزية في فترة أعياد الميلاد، والتي تعرف بمباريات (البوكسينغ داي)، إذ تجرى مباراة كل 72 ساعة تقريباً، في وقت يخلد فيه لاعبو جميع الدوريات الأوروبية الأخرى للراحة وشحن بطارياتهم لما بعد يناير الحاسم.

وأيضاً تعتبر شكوى غوارديولا من رابطة البريمييرليغ في محلها، وهو الذي خبر التتويج بالأبطال مع برشلونة من قبل، فيما لا يزال يبحث عن لقب الأول خارج الليغا.

عوامل أخرى

ربما لا يأتي تجاهل رابطة البريمييرليغ لأنديتها المشاركة أوروبياً من فراغ، إذ يمكن أن يلاحظ المتتبع للبطولة الإنكليزية العريقة، ولع الجماهير هناك بالبريمييرليغ أكثر من البطولات الأوروبية، وهذا يبدو جلياً في الاحتفالات بصعود الصغار إلى البريمييرليغ، وأيضاً ثورة الجماهير العارمة تجاه بطولة دوري السوبر الأوروبي، والتي تعتبر الجماهير الإنكليزية أول من أفشلها.

وفي بريطانيا بشكل عام، هناك احتفاء كبير بالبريمييرليغ، بل نظرة له تصل أحياناً إلى اعتباره أفضل من دوري الأبطال نفسه، وفي 2020، نشرت الفاينشينال تايمز مقالاً قالت فيه إن البريمييرليغ والملكة الراحلة إليزابيث هما أكبر قوتين ناعمتين للمملكة المتحدة في العصر الحديث.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة