رياضة

ليبرون جيمس.. هل اقتربت السلة من وداع ملكها؟

نشر

.

Mussab Gasmalla

في الـ11 من مايو الجاري وقف آندي تومسون مخرج السلسة التوثيقية الشهيرة "الرقصة الأخيرة" لعملاق السلة مايكل جوردان، خلف كواليس صالة "كريبتو دوت كوم" معقل فريق لوس أنجلوس ليكرز للسلة، وبدأ يشجع شقيقه المصور المعروف ميشال تومسون على شحن كاميراته بأكبر عدد من اللقطات لنجم ليكرز وملك السلة الأميركية ليبرون جيمس، وذلك من أجل إنتاج مسلسل توثيقي بعوان "الملك" مشابه لذلك الذي انتجه عن جوردان وبثته منصة نتفيلكس.

آندى تومسون في وقفته تلك، بدا وكأنه استشعر لحظة اقتراب نهاية الأسطورة الحية ليبرون جيمس، إذ لم يمض على ذلك الحدث سوى 13 يوما، حتى خرج ليبرون بتصريح مثير، ومليء بالإشارات المتعلقة باعتزاله نهاية هذا الموسم، عندما ردّ، الاثنين الماضي، على سؤال من "ESPN" بهذا الخصوص، برسالة مشفرة، قائلا: "سنرى ما سيحدث".

تصريحات ليبرون جيمس البالغ من العمر 38 عاما، جاءت بعد تبخر أحلام فريقه لوس أنجلوس ليكرز في التأهل إلى النهائي، بعد خسارته (4 ـ 0) أمام دانفر ناغتس في "بلاي أوف" السلة الأميركية.

عقد مستمر وعوائد ضخمة

رغم التلميحات بالرحيل لا يزال ليبرون جيمس مرتبطا بعقد مع فريقه لوس أنجلوس ليكرز حتى الموسم المقبل.

وكان جيمس وقع هذا العام على عقد لعامين، يتقاضى بموجبه 46.9 مليون دولار عن موسم 2013 ـ 2024، وهو ثاني أعلى راتب في السلة الأميركية بعد ستيفن كوري لاعب غولدن ستيت سووريورز (48 مليون دولار)، في حين سيرتفع الأجر في موسم 2024 ـ 2025 والأخير إلى 50.7 مليون دولار.

ويخوض ليبرون جيمس الآن موسمه الـ20 في دوري كرة السلة الأمريكية للمحترفين (NBA)، وبلغت مجموع رواتبه عن هذه السنين 431.8 مليون دولار، بمعدل 21 مليون دولار عن كل سنة، وستصل بنهاية عقده الحالي إلى 529 مليون دولار، بحسب موقع سبوتراك.

اعرف أكثر

عن مسيرته الناصعة

بحال قرر الاعتزال، لن يكون الرصيد البنكي هو كرت المفاخرة الوحيد لليبرون جيمس، وإن كان هذا في حد ذاته إنجاز مقارنة مع شظف العيش والمعاناة الكبيرة التي مر بها ليبرون في طفولته، حيث عانى كثيرا مع والدته غلوريا التي انجبته بعمر الـ16 عاما.

بيد أن الفخر الأكبر لليبرون، القادم من حي أكرون الفقير في أوهايو، هو تسجيله لأسمه بأحرف منذ هب في تاريخ السلة.

وربما كان سيكفيه، فقط تحطيمه لرقم الأسطورة كريم عبدالجبار الصامد منذ 5 أبريل 1984، الذي وصل وقتها إلى النقطة 38 ألف و387، قبل أن يتخطاه ليبرون منذ فبراير الماضي، وهو يقف الآن في القمة بـ 38.652 نقطة، وهي اللحظة التي أكدت أحقيته بلقب الملك الذي يشتهر به الآن.

ألقاب بالجملة

متسلحا بشعار "المعاناة تولد الإبداع"، بدأ ليبرون بلفت انتباه الكشافين مبكرا، وتحديدا عندما كان في الـ12 من عمره، إذ جذبهم إليه ذكائه الواضح، عندما كان يدرس في ثانوية سانت فنسنت سانت ماري، التي يغلب عليها أصحاب البشرة البيضاء، والقريبة من مدرسة بوشتيل في أوهايو، والتي سيلتقى فيها فيما بعد بزوجته بعاشقة موهبته في السلة، وزوجته مستقبلا سافانا برينسون، والتي لديه منها الآن 3 أطفال، أكبرهم ابنه بروني، الذي تحول إلى محترف سلة الآن، ويرغب جيمس في اللعب ضده يوما ما.

وفي سن الـ18، أصبح جيمس أصغر لاعب في تاريخ "درافت كرة السلة" الحدث السنوي الذي يعد معبرا للنجوم إلى دوري " NBA"، إذ اختار فريق مسقط رأسه، كليفلاند كافالييرز في المركز الأول في عام 2003.

ونتيجة لنبوغه فيه، ابرم جيمس صفقة غير مسبوقة مقابل 90 مليون دولار أميركي مع شركة "نايكي" قبل ان يخوض حتى مباراته الاحترافية الأولى، ثمّ قاد كافالييرز في النقاط وعدد الدقائق في موسمه الاول.

لكنه بالمقابل، خسر أول نهائيين خاضهما، مع كافالييرز عام 2007 ثمّ مع ميامي عام 2011، محطته الثانية في السلة بعد كافالييرز وقبل ليكرز.

وفي 2012 فاز جيمس بباكورة ألقابه في الدوري الاميركي مع ميامي، وأضاف لقبا ثانيا في عام 2013، كما حصل على جائزة أفضل لاعب في السلة للمرة الرابعة في تاريخه ليضيفها الى أعوام 2009 و2010 و2012.

وخسر ليبرون مع ميامي النهائي الرابع تواليا في 2014، قبل أن يتوجه بعدها إلى مسقط رأسه كافالييرز.

وفي 2016، قاد ليبرون كافاليرز إلى عودة تاريخية أمام غولدن ستيت وريورز، بعد أن خسر أمامه 3 ـ 1 في البلاي أوف، ليمنحه أول ألقابه في السلة الأمريكية، ويحقق جيمس ثالث ألقابه في السلة الأميركية.

وفي 2018، انتقل ليبرون جيمس إلى لوس أنجلوس ليكرز، الذي أحرز معهم في 2020 لقبه الرابع، من 10 مباريات نهائية خاضها بمسيرته.

والآن، رغم تفوق الأسطورة مايكل جوردان عليه بالألقاب، إذ فاز جوردان بستة ألقاب في 6 نهائيات، إلا أن ما حققه جيمس لا يضعه بعيدا عن جوردان، بل أن جيمس نفسه رأى بأنه أفضل من مايكل جوردان.

.. تأثيره خارج الصالات

يعتبر ليبرون جيمس، صاحب تأثير كبير خارج صالات السلة، إذ دائما ما يعد أيقونة للأميركيين من أصول أفريقية، وهو أمر يدلل عليه امتلاكه 144 مليون متابعا على حسابه في انستغرام.

أما الدور والتأثير الأكبر للملك جيمس في إدانته للظلم العنصري ودعم "حركة حياة السود مهمة".

وكان جيمس مناهضا قويا للرئيس دونالد ترامب وسياساته، وتحدى كثيرا تهديدات اليمين المتطرف الأميركي له.

وتعد مدرسة "أعد" التي أسسها جيمس في أكرون مدرسة عامة رائدة تهدف ليس فقط إلى خدمة الطلاب المعرضين للخطر فقط، بل أيضاً أسرهم بأكملها.

وربما لا يعني الصرف على هؤلاء شيئاً مقارنة مع الثروة التي راكمها ليبرون جيمس، والبالغة الآن مليار دولار، إذ جعله أدائه مغناطيس للرعاة، غذ يرتبط مع عدة شركات بعقود رعاية، أبرزها نايكي، وعقدها البالغ 90 مليون دولار.

ويمتلك ليبرون الكثير من الاستثمارات، أبرزها امتلاكه أسهمها في شركة فينواي سبورتس مالكة نادي ليفربول الإنكليزي لكرة القدم.

ومن بين تاريخه القديم ونجاحاته الحالية، يظل ليبرون جيمس قصة نجاح ملهم، ستفقد السلة كثيرا من وهجها باعتزاله، كيف لا وهو الآن ملكها المتوج، وأحد أيقونتها بلحيته المميزة وقوامه الفارع، وكذا مهاراته وسحره المبهر في صالات اللعبة الشعبية في أميركا.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة