رياضة

من الفخر إلى الندم.. لهذه الأسباب تبدّلت قناعات مبابي

نشر

.

Mussab Gasmalla

عاد اسم كليان مبابي للظهور مجددا في فضاءات سانتياغو برنابيو معقل ريال مدريد، إذ سيطر النجم الدولي الفرنسي على وسائل الإعلام في الساعات الماضية، بعد أن رسمت وسائل الإعلام سيناريوهات مختلفة لانضمام اللاعب إلى ريال مدريد قريبا.

أكثر الأمور المتفق عليها في الإعلام الفرنسي والإسباني حالياً، هي توصل مبابي لقرار بعدم تفعيل بند تمديد عقده مع باريس سان جيرمان لعام إضافي، إذ ينتهي ارتباطه بالفريق الباريسي مطلع يوليو 2024.

جدد سان جيرمان عقد مبابي في الصيف الماضي، بعد أن كان قريبا من الانتقال إلى ريال مدريد في صفقة مجانية، قبل أن يغريه بأكبر راتب في تاريخ الفريق، 75 مليون يورو سنويا، ويمنحه بعض الصلاحيات الأخرى في تسيير المشروع، كما ينص العقد على التمديد لموسم حتى 2025، بجانب استغلال حقوق الصورة التي تدر على اللاعب الشاب ملايين الدولارات سنويا.

التطور الآخر، هو تأكيدات الإعلام الإسباني بأن ريال مدريد، لا يزال راغبا في اللاعب، وذلك رغم غضب رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز من سلوكه في الصيف الماضي، وترويج الإعلام المقرب من البيت الملكي، لشعار "قطار ريال مدريد يأتي مرة واحدة في العمر"، والتي تظهر قيمة النادي ومكانته بين فرق العالم.

بدوره، قابل مبابي هذه التطورات الأخيرة بالصمت الكامل، وهو أمر يؤشر على موافقته على ذلك، فما الذي غير قناعات النجم الفرنسي تجاه مدريد، الذي رفضه العام الماضي؟

البريق الملكي

في الخامس من مايو الجاري، وفي الوقت الذي كانت تضج فيه غرفة تغيير الملابس في باريس جيرمان بمناقشة سفر ميسي إلى السعودية وعودته للاعتذار، كان الإعلام الرياضي الدولي يركز على الاستعدادات الأخيرة لكل من ريال مدريد الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي، قبل خوضهما معركة نصف النهائي ذلك الأسبوع.

وفي سياق الاهتمام الإعلامي الكبير بالمواجهة النارية، تصدرت صور الثنائي الشاب إيرلنغ هالاند مهاجم السيتي، والبرازيلي فينسيوس جونيور جناح ريال مدريد، واجهات الصحف في إنجلترا وإسبانيا، إذ يرشح كل إعلام في الدولتين أحد الجوهرتين لحسم القمة.

وفي قرارة نفسه، فإن مبابي لا ينافس هؤلاء فقط، بل يعتبر نفسه أفضل منهما، وهو القادم من تألق فوق العادة مع منتخب فرنسا في مونديال قطر 2022، بإحرازه هاتريك في نهائي البطولة التي توج بلقبها منتخب التانغو ديسمبر الماضي.

لكن رغم ذلك، لم يعر أحد أي اهتمام لمبابي، إذ حرمه وداع سان جيرمان من ثمن النهائي أضواء أبطال أوروبا، كما سيطر ميسي بأزمته على سراب الأضواء القليل المتسلل نحو سان جيرمان في فترة الأبطال.

ولاحقا بعد خمسة أيام خرج العالم يحتفي بهدف فينيسيوس في السيتي، ومعاندة الحظ وروديغر لهالاند، على الرغم من تزامن ذلك من تألق مبهر لمبابي مع فريقه، لكنه كان في الدوري الفرنسي وأمام تروا الضعيف.

ربما كانت هذه اللحظات أحد أكثر العوامل تأثيرا في تغير نظرة مبابي، فريال مدريد الذي تركه، والذي يعتبر ضعيف نظريا، وقتها، عند مقارنته بسان جيرمان المدجج بالنجوم، وصل إلى نصف النهائي بسهولة، في وقت تحظى فيه مواهب شابة، مثل فينسيوس ببريق غير مسبوق، بل تخطى الأمر ذلك، بترشيحه لنيل الكرة الذهبية.

سقوط الأبطال المستمر

هنالك أسباب أخرى، جعلت مبابي يغير من قناعاته، فاللاعب البالغ من العمر 24 عاما، فضل سان جيرمان العام الماضي على الريال، بعد طلب مباشر من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ما جعله يشعر بالفخر، إلى جانب وعود محفزة من إدارة سان جيرمان.

لكن ما أن بدأ الموسم حتى تبدل كل شيء، وعاد الفريق لعاداته المتمثلة في السقوط المستمر في الأبطال.

حدث أيضا وقع في أبريل الماضي، عندما هاجم مبابي إدارة سان جيرمان بسبب نشرها مقطع فيديو للنجم وهو يروج لبيع التذاكر الموسمية في النادي، قبل أن يحتج بسبب عدم إخباره باستخدام مقابلة أجريت معه في النادي في هذا الحدث التسويقي، واضطر معها النادي إلى حذف الفيديو من حسابه على منصة يوتيوب.

وبعد مرور شهر ونصف على احتجاج مبابي على استغلاله من قبل ناديه سان جيرمان، لا يستبعد أن تكون صورة البرازيلي فينيسيوس جونيور، الأربعاء، في المنصة الشرفية للنادي مع فلورنتينو بيريز، والتي تعني الكثير لمبابي، إذ ترسل الصورة بشكل عام رسالة مفادها أن النادي يدعم لاعبيه دائماً.

ويعتبر فينيسيوس أول لاعب يجلس في المنصة الشرفية، وذلك دعما له بسبب الإساءات العنصرية التي تعرض لها مؤخرا.

ندم واعتذار من أجل البريق

بفعل هذه الأحداث مجتمعة، أدرك مبابي أنه بحاجة فعلية لبريق ريال مدريد، ولذلك قام بإرسال شخصين لفلورنتينو بيريز في الفترة القليلة الماضية، أحدهما وكيل لاعبين شهير، والثاني مقرب جداً من اللاعب، وحملا له رسالة واحدة منه مفادها ندمه على عدم التوقيع للريال الموسم الماضي، وذلك بحسب ما نقل موقع ديفنسا سنترال الإسباني.

بحسب صحيفة آس الإسبانية، فإن خطة ريال مدريد الآن ستكون انتظار مبابي حتى يدخل الأشهر الستة الأخيرة من عقده، في يناير المقبل، من أجل التوقيع مجانا، وإكمال الموسم مع سان جيرمان والانضمام في يونيو 2024.

موقع فوت ميركاتو الفرنسي، نقل آراء الكثير من الجماهير الباريسية، التي طالبت النادي الباريسي ببيعه هذا الصيف، حتى لا يرحل مجانا في يناير المقبل إلى ريال مدريد.

من جهته، لا يبدو أن رئيس النادي فلورنتينو بيريز يرفض شرائه، رغم تأكيدات صحيفة آس، والسبب، هو أن الوضع الحالي لمبابي تكرر في صيف 2021، حيث كان مبابي على بعد 6 أشهر من دخول الأشهر الستة الأخيرة من عقده، لكن رغم ذلك تقدم بيريز بعقد لإدارة باريس سان جيرمان لشراء اللاعب مقابل، 200 مليون يورو لكن الإدارة الباريسية رفضته.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة