رياضة

ثنائية "لولا" و"لدغات" إنزاغي.. لماذا على "سيتي غوارديولا" الحذر من إنتر

نشر

.

Mussab Gasmalla

لو عرضت صور وصول بعثة مانشستر سيتي الإنكليزي، الخميس، إلى مطار إسطنبول على مختص في علم السيميائيات الحديثة والدلالة، لتحليلها فلن يتواني على الأرجح، في إخبارك بأنها مشحونة بالثقة والهدوء الشديدين، ولو طالبته بشرح أكثر، ربما يستفيض في ذلك، لكنه سينطلق من الأزياء الصيفية التي ارتدتها البعثة، تي شيرت أبيض وجينز أزرق، إلى جانب أزياء مماثلة من المدرب الإسباني بيب غوارديولا، وما تمثله هذه الأزياء والألوان، اللون الأبيض، من إشارات تحيل على عدم التوتر والثقة بالنفس.

إذا سلمت بهذه الفرضية، وانطلقت منها للبحث فيما قبل رحلة الفريق السماوي ووصوله إلى تركيا، قد تجد شيئا من المنطق، ربما، فالسيتي القوي والمرشح فوق العادة للتتويج بدوري أبطال أوروبا أمام إنتر ميلان الإيطالي، السبت، وجد نفسه فجأة في خضم عاصفة إيطالية لتصدير الضغوط إليه، من بوابة عدم خبراته في مثل هذه المواقف الكبيرة، وارتباك المدرب الفيلسوف بيب في التعامل معها.

وبدا هذا الأمر واضحا في تصريحات حارس إنتر ميلان الكاميروني أندريه أونانا، الذي رأى بأن فريقه لا يشعر بأي ضغوط، والتي مكانها في الطرف الآخر، قبل أن يتحدى الفريق بإثبات أفضليته في نزال السبت الحاسم، إن كانت لديه أي أفضلية.

يفاخر أونانا الذي حاول شن حرب نفسية على السيتي، بتتويج فريقه بثلاثة ألقاب في دوري الأبطال، فيما يعد الوصول للنهائي مرة وحيدة وخسارته هو إنجاز منافسه الوحيد.

سيتي مكتمل

بترك ملف الحرب النفسية جانبا، والعودة إلى الواقع، يبدو بالفعل أن السيتي مرشحا فوق العادة للتويج بهذا اللقب، وذلك للنتائج القوية للفريق هذا الموسم، والذي لم يخسر أي مباراة في الأبطال هذا الموسم. في12 مباراة خاضها السيتي في هذه النسخة، فاز في 7 مباريات وتعادل في 5، وسجل 31 هدفا، واستقبل 5 أهداف.

محليا توج السيتي بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز، للمرة الثالثة تواليا، إلى جانب كأس الاتحاد الإنكليزي، ويبحث غدا عن تحقيق ثلاثية تاريخية نادرة. ولم يحدث في تاريخ الكرة الإنكليزية أن توج فريق بالثلاثية منذ السير أليكس فيرغسون مع مانشستر يونايتد في 1999.

يراهن المدرب بيب غوارديولا على تشكيلة، متجانسة، بقيادة البلجيكي كيفين دي بروين، وأمامه الهداف القاتل النرويجي إيرلنيغ هالاند. يمتلك السيتي أقوى دكة بدلاء في جميع الدوريات هذا الموسم، ما اتاحت للمدرب بيب غوارديولا تنويع خياراته التكتيكية، فتارة يلعب بخطة 4 ـ 4 ـ 3، وفي كثير من الأحيان بخطة 3 ـ 2 ـ 4 ـ 1، بوضع المدافع جون ستونز في الوسط إلى جانب رودري.

ورغم كل هذه الأرقام والتنوع التكتيكي والبدائل، فإن هنالك بعض الأشياء تؤرق المدرب بيب غوارديولا، وهذه الأشياء هي أسلحة خفية يمتلكها الخصم، ويرغب في استخدامها غدا للفتك بغوارديولا والسيتي.

ثنائية "لولا" القاتلة

ربما لن يحمل بيب غوارديولا هما لإنتر بحال لعب الأخير بنفس تشكيلة فوزه ذهابا وإيابا على جاره ميلان في نصف النهائي، والتي كانت تعتمد هجوميا على لاعب السيتي السابق إدين دجيكو، والذي يسهل مراقبته، بسبب تقدمه في السن، 37 عاما، لكن لا يبدو أن إنزاغي سيحقق له ذلك.

يمتلك لوكاكو قوة بدنية هائلة إلى جانب مقدرات لاوتارو في حماية الكرة. رويترز

تلقى مدرب إنتر سيموني إنزاغي خبرا جيدا للغاية، بعودة ثنائية روميلو لوكاكو ولاوتارو ومارتينيز المشهورة في إيطاليا بثنائية "لولا"، للعمل مجددا، بعد تراجع مستوى لوكاكو ومعاناته من الإصابات. وصنع الثنائي لبعضها خمسة أهداف في آخر 11 مباراة لإنتر في الدوري، كما سجل لوكاكو 7 أهداف وصنع 4 في آخر 7 مباريات له بقميص إنتر في الدوري. وبدوره، سجل لاوتارو 7 أهداف وصنع 3 في آخر 8 مباريات له مع إنتر في الكالشيو.

يتميز الثنائي بالتكامل، ومقدرتهما على إرهاق الدفاع بتحركاتهما المزعجة لدفاعات الخصوم. ويمتلك لوكاكو قوة بدنية هائلة وسرعة في الركض، إلى جانب مقدرات لاوتارو في حماية الكرة.

وبسبب قتاله على الكرة وحمايتها من دفاع الخصم، يلقب لاوتارو بـ"الثور"، وكان، بسببها، أحد عناصر التتويج منتخب الأرجنتيني بالمونديال، كما يفسر كل ذلك ضغط ميسي على برشلونة سابقا لضمه، رغم تواجد لويس سواريز.

ويلعب لاوتاور في الإنتر بـ"DNA" التانغو الذي لم يغب عن هجوم إنتر يوما ما، منذ هيرنان كريسبو، ودييغو مارادونا، وأخيرا ماورو إيكاردي.

تخصصية ولدغات إنزاغي

لا يعتبر إنزاغي صاحب سجل تدريبي كبير مقارنة مع بيب غوارديولا، لكنه يمتلك ميزات تجعله مدربا يحسب له ألف حساب.

ويشتهر إنزاغي بلقب "ملك الكؤوس"، وذلك لفوزه في جميع نهائيات الكؤوس التي خاضها مع لاتسيو وإنتر ميلان، إذ توج بـ 7 كؤوس. وطوال مسيرته التدريبية في الأعوام الثماني الماضية، درب إنزاغي فقط لاتسيو (5 أعوام) وإنتر الذي يدربه منذ 2021.

أهم أسلحة إنزاغي هي إخراج أفضل ما لدى اللاعبين المتاحين، وعدم المطالبة بصفقات ضخمة أو معارضة بيع لاعبين في الكشف.ومن أسلحته أيضا، الصبر التكتيكي على الخصوم وتحمل لعبهم وضغطهم، قبل لدغهم، والعودة لتحمل لعبهم مرة أخرى.

"3 ـ 5 ـ 2" نقطة ضعف بيب

يعد سيموني إنزاغي، 47 عاما، من محبي خطة (3 ـ 5 ـ 2)، ذات الطابع الدفاعي، وهي الخطة التي تعتبر نقطة ضعف المدرب بيب غوارديولا. وجاءت غالبية خسائر غوارديولا القليلة في الدوري الإنكليزي هذا الموسم (5 هزائم) أمام فرق تلعب بخطة 3 ـ 5 ـ 2، أبرزها برينتفورد، الذي اسقط السيتي ذهابا وإيابا في البريمييرليغ هذا الموسم.

وكانت الخسارة الثالثة من الـ(5 هزائم) لبيب أمام توتنهام بهدف نظيف في فبراير الماضي، ولعب السبيرز أيضا بنفس التشكيلة.

وبدوره، لجأ إيفرتون لذات الخطة في ديسمبر الماضي، ليتعادل مع السيتي (1 ـ 1).

غوارديولا والـ Overthinking

من أبرز المخاوف على السيتي أيضا، هو التفكير الزائد "Overthinking" لمدربه بيب غوارديولا في النهائيات، والنزالات الحاسمة. وبمجرد ذكر هذه الكلمة تحضر إلى الذهن قصة مباراته أمام تشيلسي في نهائي الأبطال 2021، الذي منحه على طبق من ذهب لتوماس توخيل.

الخوف الوحيد على السيتي يتمثل في التفكير الزائد لمدربه بيب غوارديولا. رويترز

في خطوة لم يجد لها أي شخص حتى بيب نفسه تفسيرا، خاض السيتي المباراة بدون لاعب محور، ليسلم الوسط لتشيلسي، رغم امتلاكه لاعب الارتكاز المتميز رودري.

الآن، يمتلك بيب خطة مميزة وهي (3 ـ 2 ـ 4 ـ 1)، والتي هضمها اللاعبون وحقق الفريق بها انتصارات كاسحة على الريال ( 4 ـ 0) وبايرن ميونيخ (3 ـ 0)، لذا على بيب الالتزام بها، إذ يمكن أن تضيع أي محاولة لتعديها اللقب الحلم من بين يديه.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة