رياضة

ديوكوفيتش.. ملك الجدل والتنس

نشر

.

Mussab Gasmalla

قبل نحو 10 أعوام من الآن، بدا مستقبل التنس الرجالي واضحا للغاية، هنالك لاعب سويسري عظيم يدعى روجيه فيدرر يتربع على الرقم القياسي للغراند سلام بـ17 لقبا، وماتادور إسباني اسمه رافايل نادال يطارده بـ13 لقبا، ومن الخلف يحاول شاب صربي نحيل اسمه نوفاك ديوكوفيتش العثور على موطئ قدم بين الثنائي "السوبر ستار" ويتأبط 6 ألقاب كبيرة جمعها حين إصابات وغفلة من الثنائي، وإخفاقات من منافسين آخرين مثل آندي موراي وجو ويلفرد تسونغا.

اليوم بعد مرور عقد كامل على ذلك، وقف الصربي ديوكوفيتش، الأحد، على ملاعب رولان غاروس، معلنا إزاحته كل من فيدرر ونادال عن عرش التنس، بعدما حصد لقبه الـ 23 في الغراند سلام، ليفض شراكته مع نادال صاحب المركز الثاني بـ22 لقبا كبيرا، ويبقي فيدرر المعتزل بـ 20 لقبا.

مضرب صغير وحظ كبير

ولد نوفاك في الـ22 من مايو 1987 في العاصمة الصربية بلغراد، من أب صربي يدعي سرجان ديوكوفيتش وأم كرواتية اسمها ديانا، ولديه شقيقين هما (ماركو وجوردج)، وكلاهما يحترف التنس الآن.

قصة ديوكوفيتش مع التنس بدأت مبكرة، وتحديدا منذ الرابعة من عمره، عندما منحه والديه مضربا صغيرا، وكرة تنس من (فلين)، قبل أن يخبرهما ببراءة الأطفال أن هذه هي أفضل لعبة له، ليذهبا به بعد ذلك إلى مخيم تنس في نواحي نوفي ساد ثاني أكبر المدن الصربية بعد بلغراد العاصمة.

ومع بلوغه سن السادسة، وبداية التحولات الكبيرة في صربيا نظير اندلاع الحرب الكوسوفية، قرر الوالدين الرحيل إلى سفوح جبال كوباونيك الفاصلة حاليا بين صربيا وكوسوفو، وهناك كان الطفل الصغير على موعد مع الحظ.

وفي وقت ضجت فيه حياة والديه بالانشغال، حيث يمنحان في الصباح دورسا تعليمية للمتزلجين الجدد، ويستقبلان في المساء زبائنهم في مطعم بيتزا امتلاكه في تلك المنطقة الجبلية، كان ديوكوفيتش يركز على شغفه في نادي بارتيزان للتنس، حتى رأته أسطورته التنس اليوغوسلافية جينيسيتش، يداعب كرة صفراء بمضربه الصغير، لتطلق عبارة كان لها عميق الأثر على مسيرة نوفاك، إذ قالت واصفة الفتي الصغير: ".. هذه أعظم موهبة رأيتها في حياتي بعد مونيكا سليتش (أسطورة التنس اليوغوسلافية والمصنفة أولى سابقا)".

وبين الرقابة والإعجاب بالموهبة، تواصلت جينيسيتش مع لاعب التنس الكرواتي نيكولا بيليتش، الذي كان يدير أكاديمية تنس في بلدة أوبرشلايسهايم الألمانية، لينتقل نوفاك إلى هنالك في الـ12 من عمره.

نبوغ وذهن متقد

وهنالك، لم يبهرهم نوفاك ديوكوفيتش بمهاراته بالتنس فقط، وإنما بحضوره الذهني المتقد، إذ سرعان ما أجاد اللغة الألمانية، بجانب لغته الصربية.

وهذا ساعده لاحقا أن يجيد الإنجليزية والفرنسية كذلك، قبل أن ينطلق في ملاعب التنس، فائزا وأسطوريا، وجدليا أيضا.

عاشق دائم للجدل

بجانب مسيرة رائعة داخل الملعب، لم يتوقف ديوكوفيتش يوما عن الجدل، وهو أمر بقدر ما جرّ عليه المتاعب، كان بالمقابل، سببا، ربما، في شهرته ونجاحاته.

في رولان غاروس الأخيرة، وبعد انطلاقته الجيدة في الدور الأول، بدا ديوكوفيتش محط أنظار الجميع، والسبب غياب الإسباني نادال للإصابة، ووداع فيدرر واعتزاله اللعبة، وفي خضم ذلك التركيز، وجد ديوكوفيتش فرصة، ليشعل الجدل، ويصرف التركيز عنه، إلى أمر آخر خارج الملعب.

وتزامن خوضه للدور الأول، مع بدء التوترات في الحدود الصربية الكوسوفوية، وإنذارها بشبح حرب بين الدولتين، قبل أن يطلق تصريحا مثيرا، بقوله إن "كوسوفو هي قلب صربيا"، ويطالب بوقف العنف.

وأغضب هذا التصريح الكوسوفيين الذين لا يرون أنفسهم تابعين لدولة صربيا، حيث أعلنوا دولتهم منذ 2008، في وقت لا تعترف فيه صربيا ولا ابنها ديوكوفيتش بذلك.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يتصدر فيها نوفاك ديوكوفيتش واجهة الأحداث بإثارته للجدل، إذ كان مطلع يناير 2022 سببا في نقاش سياسي وقانوني في أستراليا.

وتحدى ديوكوفيتش، وقتها، قرار السلطات الأسترالية بخصوص عدم مشاركة اللاعبين غير الحاصلين على لقاح كوفيد ـ 19، في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، ودخولهم البلاد بشكل عام، لكنه سافر إلى هناك وتم توقيفه في المطار، ما أحدث الكثير من الجدل هناك.

وبعدها تقرر ترحيل ديوكوفيتش من أستراليا بعد احتجازه في فندق للمهاجرين، وحرمانه من البطولة، لكنه بدا مصرا على موقفه من لقاح كورونا.

وقبل هذه الواقعة بعام، لم يجد ديوكوفيتش أمرا يثير الجدل في أسترالي، قبل أن يطالب المنظمين في ملبورن بمنح جميع اللاعبين سكنا يتضمن ملاعب تنس، ما دفع الأسترالي المثير للجدل أيضا نيك كيرغوس للرد عليه بأن "الصربي مثير للإشمئزاز".

وفي 2020، تم استبعاد ديوكوفيتش من الأدواء الأولى من بطولة أميركا المفتوحة للتنس، بعد تصويبه الكرة في اتجاه حكمة المباراة، التي ضربتها الكرة في عنقها، وأردتها على الأرض، قبل أن يتم استبعاده بموجب قوانين التنس التي تمنع اللاعبين من التعرض للحكام أو خصومهم في الملعب.

آراء جدلية

يصنف ديوكوفيتش داخل الملعب بأن شخص صعب المراس، وقاس تجاه خصومه، لكن ديوكوفيتش الآخر يبدو مختلفا عن تلك الصورة التي يصدرها للجميع داخل الملعب.

في 2021، وعقب خسارته في فلاشينغ ميدوز أخر بطولات الغراند سلام أمام الروسي دانييل ميدفيدف، قام ديوكوفيتش برحلة حج إلى أهرامات الشمس (المزعومة)، وهي عبارة عن (تلال في بلدة فيسوكو البوسنية)، يعتقد بأنها تتمتع بقوى شفائية باطنية.. وعندما وجد نفسه وسط الجدل، صرح النجم الصربي: "أعلم أن هناك كثيرا من الشكوك والمعضلات بشأن أصالة هذا المكان، لكن، لكي تفهم تماما ما يحدث هنا… عليك أن تأتي".

وكانت إحدى أكثر لحظاته إثارة للجدل، هو قناعته وتنفيذه لمشروع لاعب التنس الإسباني السابق والمدرب بيبي إيماز، الذي يؤمن بتأثير "العناق البشرى" في رفد الشخصية الإنسانية بقوة سحرية، وبحسبه كلما طال العناق نال صاحبه طاقة أكبر، وهذا الأمر ظهر جليا في عناق ديوكوفيتش لخصومه بعد المباريات.

نظرية تنقية الماء والغذاء

وفي سياق الجدل دائما، خرج ديوكوفيتش في إحدى المرات في برنامج تلفزيوني رفقة المؤثر والمعالج المثير للجدل تشفرين يافاريه، ليبشر بنظرية جديدة، يمكن عبرها تنقية الطعام الفاسد والمياه الملوثة عبر التفكير الإيجابي، وقال: " أعرف بعض الأشخاص نجحوا في تحويل وتنقية الطعام والمياه الملوثين، وذلك عبر التحول النشط، عبر قوتي الصلاة والامتنان.. لأن الماء على سبيل المثال يتفاعل، هذا الأمر أثبته العلماء، لذلك فإن جزئيات الماء، تتفاعل مع مشاعرنا"، في إشارة إلى إمكانية تنقيتها ادخل الجسم عبر هذا التفاعل الإيجابي.

أعرف أكثر

أرقام قياسية لديوكوفيتش بعد رولان غاروس

  • أكثر لاعب يتوج بالغراند سلام (23 لقبا)، لكنه يتشارك هذا الرقم مع الأميركية سيرينا وليامز.
  • أكثر لاعب في تاريخ التنس يخوض نهائيات في الغراند سلام، بـ 34 نهائيا، ويتشارك هذا الرقم أيضا مع الأميركية كريس إيفرت.
  • صاحب الرقم القياسي في البقاء لأطول مدة في المركز الأول لمصنفي التنس، بـ 388 أسبوعا، حطم سابقا رقم الألمانية شتيفي غراف بـ 377 أسبوعا في القمة.
  • اللاعب الوحيد تاريخ تنس الرجال، الذي يتوج بجميع ألقاب بطولات الغراند سلام (أستراليا المفتوحة، رولان غاروس، ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز) بثلاث مرات أو أكثر.

أرقام قياسية يلاحقها ديوكوفيتش في 2023

بعد تتويج بلقب رولان غاروس وفض الشراكة مع نادال، يتطلع الصربي البالغ من العمر 36 عاما، إلى ملاحقة إنجازين ورقمين قياسين فريدين.

ويحمل ديوكوفيتش الآن 7 ألقاب في بطولة ويمبلدون المفتوحة للتنس، يرغب في الفوز باللقب الثامن، وذلك من أجل معادلة رقم الأسطورة روجر فيدرر في ويمبلدون.

أما الرقم الأبرز، فهو الفوز بالألقاب الأربع الكبرى في عام واحد، بعد فوزه بأستراليا المفتوحة ومؤخرا رولان غاروس.

ويعد الأسترالي رود ليفر هو الوحيد الذي توج بألقاب الغراند سلام الأربعة في العام نفسه، وذلك في 1969.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة