رياضة

11 نجمة.. هل أصبح الأهلي أكبر من أفريقيا؟

نشر

.

Mussab Gasmalla

"الأهلي كبير أفريقيا، والدليل مشاركتنا في بطولة كأس العالم للأندية للمرة الرابعة على التوالي"، لم يجانب قائد الأهلي المصري وحارس عرينه محمد الشناوي الصواب، وهو يعلق البارحة على تتويج فريقه بالنجمة الـ11 في دوري أبطال أفريقيا بعد التعادل مع الوداد المغربي 1 ـ 1، ليحلق المارد الأحمر في زعامة القارة السمراء، ويدون اسمه في تاريخ الأرقام القياسية بكل فخر.

ولم تمض ساعات على احتفاء الشناوي بالأهلي كبير أفريقيا، حتى كان هو نفسه مصدر احتفاء من الاتحاد الأفريقي، بعد تحقيقه رقما قياسيا، بالفوز بدوري أبطال أفريقيا للمرة الثالثة كقائد للفريق المصري، وهو احتفاء أضاف رونقا خاصا لليلة المميزة في تاريخ النادي الأهلي.

لقب مميز لجماهير الأهلي

كواليس ما قبل النهائي

على الرغم من تعود الأهلي وجماهيره الفوز باللقب، وتربع الفريق على الرقم القياسي منذ أعوام، لكن يبدو هذا اللقب مميزا للغاية لجماهيره، وذلك لسببين.

السبب الأول يعود إلى دراما دور المجموعات، إذ كان الأهلي على بعد خطوة من وداع البطولة من دورها الأول، لكن الحظ خدمه بعدما أضاع لاعب الهلال السوداني أطهر الطاهر ضربة جزاء لفريقه ضد صندوانز الجنوب أفريقي في الدقائق الأخيرة للمباراة.

وكانت تسجيل تلك الضربة في الجولة الخامسة من دور المجموعات، كفيلة بتأهل الهلال السوداني، الذي كان متعادلا وقتها (1 ـ 1) مع صندوانز، في الوقت التي تقصي فيه الأهلي مباشرة، وبغض النظر عن مباراته في الجولة الأخيرة أمام الهلال نفسه، والتي كسبها الأهلي، لاحقا، بثلاثية نظيفة، ليتأهل إلى ثمن النهائي، بفارق الأهداف عن الهلال (10 نقاط) لكل فريق.

الوداد حرم الأهلي من لقبين في دوري أبطال أفريقيا، في 2017 و2022

أما السبب الثاني، فيعود إلى كواليس ما قبل مباراة الأحد، إذ كان الأهلي مواجها بالضغوط، من نتيجة الذهاب (2 ـ 1)، إذ كان يمكن أن ينهي أحلامه هدف وحيد من الوداد في الإياب، إلى جانب الأهم وهو الضغط النفسي، والحديث عن عقدة الأهلي تجاه الوداد.

وكان الوداد حرم الأهلي من لقبين في دوري أبطال أفريقيا، في 2017 و2022.

رقم قياسي في النهائيات

بمجرد وصوله إلى النهائي أمام الوداد، كتب الأهلي المصري رقما قياسيا فريدا، ونادر الحدوث.

ويعتبر هذا النهائي هو الرابع تواليا للأهلي المصري، إذ وصل من قبل في (2020 و2021 و2022)، إلى جانب تتويج الامس.

وتساوى الأهلي في هذا الإنجاز (الظهور في أربع نهائيات تواليا)، مع إندبندنتي الأرجنتيني، الذي سبق وأن وصل إلى النهائي في أعوام (1972 و1993 و1974 و1975)، لكنه توج بها جميعا فيما خسر الأهلي لقب النسخة الماضي أمام الوداد.

لكن، الفريق الأرجنتيني يمتلك في رصيده 7 ألقاب فقط، مقابل 11 لقبا قاريا للأهلي.

ويعد ريال مدريد هو صاحب الرقم القياسي في الوصول إلى النهائيات المتوالية، بخمس نهائيات فاز فيها جميعا، وكان في أعوام (1956 و1957 و1958 و1959 و1960).

كتب الأهلي المصري رقما قياسيا فريدا

مطاردة عملاق إسبانيا

بعد التتويج لقب أمس بات الأهلي ثاني نادي في المنافسات القارية يتوج بالدوري الأكبر في اتحاده، حيث رفع غلته إلى 11 لقبا، وبفارق 6 ألقاب عن أقرب ملاحقيه، وهما الزمالك ومازيمبي الكونغولي.

ولا يتفوق على المارد الأحمر المصري، سوى ريال مدريد الإسباني، الذي يتربع على زعامة أوروبا بـ 14 لقبا، وبفارق 7 ألقاب عن أقرب مطاريه وهو ميلان الإيطالي.

يذكر أن الأهلي خسر في 5 نهائيات، كان يمكن أن يقربه الفوز بها من ريال مدريد، مقابل خسارة الأخيرة لـ 3 نهائيات فقط في تاريخه.

أكثر الأندية تتويجا في البطولات القارية

زعامة عالمية

بلقب الأمس، عزز الأهلي المصري مكانته العالمية، باعتباره أكثر الأندية تتويجا بالألقاب في كرة القدم.

ووفقا لموقع ترانسفير ماركت الألماني رفع الأهلي غلته من البطولات إلى 117 بطولة في جميع المسابقات التي شارك بها منذ تأسيسه في 27 أبريل 1907.

وجاءت 42 من هذه البطولات في الدوري المصري، و38 في كأس مصر، و13 في كأس السوبر المصري، و11 في دوري أبطال أفريقيا، 8 في كأس السوبر الأفريقي، و4 في كأس الكؤوس الأفريقية، ولقب وحيد في كأس الكونفدرالية الأفريقية.

لا يتفوق على المارد الأحمر المصري، سوى ريال مدريد الإسباني

ويلي الأهلي في الترتيب رينجرز الاسكتلندي بـ 116 لقبا، وناسيونال الأوروغواياني بـ 114 بطولة، وأتلتيكو بينارول الأوروغواياني بـ 108 ألقاب، وسلتيك الاسكتلندي بـ 106 لقبا، وريال مدريد الإسباني بـ 101 ألقاب.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة