رياضة

ميسي يهدد إرث إبراهيموفيتش في أميركا

نشر

.

Mussab Gasmalla

كعادته دائما مع عشق الجدل وإثارته، اختار المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الإعلان عن وصوله إلى الدوري الأميركي في مارس 2018 على طريقته، إذ نشر صفحة إعلان كاملة على صحيفة لوس أنجلوس الأميركية، مذيلا إياها بكلمات مختصرة: "عزيزي لوس أنجلوس.. على الرحب والسعة"، قبل أن يختم الصفحة باسمه وتوقعيه الخاص، ويصبح رسميا لاعبا لفريق لوس أنجلوس غالاكسي.

بذات الأنا المتضخمة وبـ11 لقبا في جعبته جمعها خلال محطات عدة في مشواره الكروي بين أياكس وقطبي ميلان وبرشلونة وسان جيرمان ومانشستر يونايتد، وصل زلاتان (36 عاما) إلى مدينة لوس انجلوس في نهايات شهر مارس 2018، وصادف ذلك خوض فريقه لوس انجلوس غالاكسي ديربي المدينة أمام خصمه لوس أنجلوس.

الأرجنتيني ليونيل ميسي خطف قلوب جماهير الكرة الأميركية من أول مباراتين.( أ ف ب)

وأمام 27 ألفا متفرجا تجمعوا لرؤية النجم السويدي، بدأ زلاتان من الدكة، لكن لم تسر الأمور بصورة جيدة مع فريقه، الذي كان خاسرا 3 ـ 1، حتى الدقيقة 70، والتي شهدت تحول الملعب إلى هدير وصخب مطالبا بدخول النجم السويدي.

وبالفعل، أقُحم زلاتان في الدقيقة 71 من المباراة، قبل أن يسجل هدفين حاسمين، ويقود فريقه إلى قلب الطاولة بفوز 4 ـ 3، ليتأهل لوس أنجلوس غالاكسي إلى مرحلة البلاي أوف في الدوري.

عقب البداية الرائعة، خرج زلاتان بتصريح مثير، نقلته الاندبدنت البريطانية: "لقد سمعت الحشود تهتف.. نريد زلاتان.. نريد زلاتان.. لذا قمت بمنحهم إياه.. لقد دفعوني لذلك، وأهديتهم الردّ".

بداية مشجعة

قبل وصول زلاتان إلى الدوري الأميركي لكرة القدم (السوكر)، كانت البطولة بشكلها الحديث الذي انطلقت به للمرة الأولى في 1996 محطة لعدد من النجوم الكبار، مثل الإنكليزي واين روني، وتيري هنري، وأندريا بيرلو ودافيد فيا، لكن يظل الدولي الإنكليزي ديفيد بيكهام أحد أهم الأسماء الكبيرة فيها، بسبب الشهرة التي سبقته.

وبدوره، حيث وصل متأخرا، وأيضا نجوميته الكبيرة، بدا زلاتان أحد أوجه البطولة ورموزها، ساعده في ذلك الانطلاقة النارية مع لوس أنجلوس غالاكسي، والتي تفوق بها على انطلاقة بيكهام نفسه مع غالاكسي بالذات، عندما شارك معه في الدقيقة 78 خلال المباراة الودية أمام تشيلسي الإنكليزي في 21 يوليو 2007، وانتهت بخسارة الفريق الأميركي بهدف نظيف.

زلاتان إبراهيموفيتش في حصة تدريبة مع لوس أنجلوس غالاكسي. (أ ب)

كتابة التاريخ

قادت تلك البداية زلاتان إلى استعادة أمجاده، وهو القادم لتوه من إصابة بقطع في الرباط الصليبي مع مانشستر يونايتد ومدربه جوزيه مورينو، ليسجل الكثير من الأرقام في السوكر الأميركي.

وأمضى زلاتان موسمين مع غلاكسي، خاض خلالها 56 مباراة، بإجمالي دقائق لعب بلغ 4753 دقيقة، سجل خلالها 53 هدفا، فيما 17 هدفا.

وبمقارنة سنوات لعبه (موسمين)، يعتبر هذا رقما مميزا للغاية، متفوقا به على الفرنسي تيري هنري الذي أمضى 5 مواسم في البطولة مع نيويورك ريدز بولز، خاض فيها 122 مباراة، وسجل 51 هدفا.

كما تفوق زلاتان بشكل كبير أيضا على الإنكليزي واين روني الذي لعب مثله موسمين مع دي سي يونايتد، وخاض خلالها 48 مباراة، سجل فيها 23 هدفا.

النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بقميص لوس أنجلوس غالاكسي. (أ ب)

إغلاق الصفحات

بفعل هذه الأرقام، والأهداف النارية لزلاتان إبراهميوفيتش، غادر الأخير بعد موسمين، في ديسمبر 2019 إلى أوروبا مجددا، ليعود إلى ميلان الإيطالي، لكن قبل رحيله وبداية التكهنات بذلك، ظهر زلاتان فخورا بأرقامه، قبل أن يعود للجدل المسنود بالأنا المتضخمة.

وقال النجم السويدي في رده على سؤال حول مستقبله: "لا أعلم ما سيحدث.. إن استمريت فهذا جيد للغاية للدوري الأميركي لأن العالم جميعا سيستمر في مشاهدته، لكن بالمقابل إن رحلت، فإن أحدا لن يتذكر ما هو دور ي السوكر الأميركي!".

وفي العام الماضي، عاد زلاتان مرة أخرى للحديث عن الدوري الأميركي، وقال في تصريحات لبودكاست على موقع إي إس بي إن الأميركية إنه أفضل لاعب مر على تاريخ الدوري الأميركي، ليغلق بالتالي صفحات التاريخ الكروي في بلاد العم سام.

وصول ميسي والتحول الكبير

خلال محاولاته إغلاق كل أبواب الشهرة في الدوري الأميركية على شخصه، وتنصيب نفسه أيقونته الفريدة، ربما لم يحسب زلاتان حسابا للحظة مثل تلك التي حدثت في الشهر الجاري، أي وصول النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعبا ونجما فوق العادة للتوقيع لفريق إنتر ميامي الأميركي.

ومنذ إعلان انضمامه إلى إنتر ميامي الذي يمتلكه الإنكليزي ديفيد بيكهام بالشراكة مع الشقيقين (ماس)، انقلبت الأمور رأسا على عقب في الدوري الأميركي، والذي بدا وكأنه ولد للتو.

وبشكل لحظي عقب الإعلان عن انضمام ميسي، قفز عدد متابعي إنتر ميامي على انستغرام من 900 ألف متابع إلى 4.5 مليون متابع في غضون 24 ساعة، والآن بلغت 12 مليون متابع بعد ظهور ميسي بقميص الفريق الأميركي.

وحظي ميسي بتقديم اسطوري في الـ15 من يوليو الجاري، إذ أمتلأ ملعب درايف بينك عن آخره، فيما بيعت جميع تذاكر إنتر ميلان المطروحة في السوق حتى نهاية الموسم.

بداية نارية

وفي الـ21 من يوليو ظهر ميسي مع الفريق للمرة الأولى، إذ شارك من على مقاعد البدلاء في مباراة إنتر ميامي أمام كروز أزول في كأس الدوري، قبل أن يسجل هدفا ناريا من كرة ثابتة في الدقيق 92، ليهدي الفوز لفريقه.

وفي تأكيد على مكانة ميسي وما يجلبه للدوري عموما، حظي فيديو الهدف الذي نشره حساب الدوري الأميركي (إم إلى إس) بـ51 مليون مشاهدة على موقع تويتر، وهو رقم لم يعهده الدوري من قبل.

تأكيد الجدارة

خاض ميسي، الثلاثاء، أول مباراة له أساسيا مع إنتر ميامي، ومرة أخرى صنع التاريخ قيادته لفريقه إلى فوز ساحق برباعية نظيفة على أتلانتا في الدوري.

وسجل ميسي هدفين بصورة رائعة، وصنع هدفا أخر، ليبدو معها بشهية مفتوحة للمزيد من الأهداف، رفقة صديقيه سيرجيو بوسكيتس وجوردي ألبا اللذين انضما معه لإنتر ميامي.

وكتب ميسي رقمين قياسين في مباراة، الثلاثاء، إذ أصبح أتلانتا الفريق رقم 100 الذي يزور ميسي شباكه، فيما تعتبر هذه هي أول مرة يتقدم فيها إنتر ميامي في تاريخه بثلاثية نظيفة في الشوط الأول.

مقارنة معدومة

بفعل التأثير القوي لميسي وأيضا مكانته، ربما تبدو المقارنة معدومة بينه وبين زلاتان، وذلك بسبب إنجازات الثنائي، ما يرشح الأرجنتيني ليصبح ملك الدوري الأميركي وكاتب تاريخه الأوحد وبلا منازع.

وجاء ميسي إلى إنتر ميامي وفي رصيده 7 كرات ذهبية، ولقب مونديال وكوبا أمريكا مع منتخب بلاده، إلى جانب رقم قياسي من الألقاب 43 لقبا، في مسيرته مع برشلونة وسان جيرمان.

ويبدو أن ميسي مرشح لكتابة الكثير من صفحات التاريخ في أمريكا، وذلك لأسباب عدة أبرزها، شعوره بأنه النجم الأوحد هناك، وأيضا (تعويل) كل أمريكا عليه.

وبدأت انعكاسات هذا الأمر على ميسي في أول مباراتين، إذ سجل فيهما 3 أهداف، وهو رقم لم يفعله من قبل.

واحتاج ميسي لـ19 مباراة ليسجل ثلاثة أهداف مع برشلونة، و6 مباريات مع سان جيرمان ليسجل ذات العدد.

ولذلك كله، يبدو ميسي مرشحا بسهولة لمحي إرث زلاتان، واحتكار التاريخ في اميركا لشخصه.

اعرف أكثر

مشاهدة تاريخية

رغم فارق التوقيت بين الولايات المتحدة الأميركية وبقية العالم، فإن حفل تقديم ميسي التاريخي، والذي أقيم في 15 يوليو الماضي، حظي بمشاهدة تاريخية.

ووفقا لصحيفة آس الإسبانية، فإن حفل ميسي على ملعب درايف بينك شاهده نصف سكان العام تقريبا.

وبحسب تصريحات بيكهام فإن الحفل شاهده 3.5 مليار شخص حول العالم على منصات النقل، آبل تي بلس يوتيوب وتويتش.

وأكد بيكهام أن عدد متابعي حفل تقديم ميسي تخطي عدد المتابعين لحفل تقديم كريستيانو رونالدو لاعبا للنصر السعودي مطلع هذا العام، والذي بلغ بحسب بيكهام 3 مليار مشاهدة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة