رياضة

إقالة مدرب "سيدات إسبانيا" بعد "أزمة القبلة"

نشر

.

blinx

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم إقالة مدرب المنتخب الوطني للسيدات خورخي فيلدا من منصبه على خلفية الأحداث التي رافقت الفوز بمونديال السيدات، والتي عرفت بـ"أزمة القبلة"، وتعيين مساعدته المدربة مونتسي توميه، لتصبح أول مديرة فنية لمنتخب السيدات في تاريخ إسبانيا.

وأشار الاتحاد في بيان صدر مساء الثلاثاء إلى "الانفصال عن خورخي فيلدا كمدير رياضي ومدرب للمنتخب الوطني للسيدات"، وهي إقالة تم تقديمها على أنها "واحدة من أولى إجراءات إعادة هيكلة كرة القدم الإسبانية التي سقطت في حالة من الفوضى"، حسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وارتدت لاعبة خط الوسط السابقة، والمديرة الفنية الجديدة، قميص منتخب إسبانيا للسيدات ولعبت موسمها الأخير مع نادي أوفييدو موديرنو في الدرجة الثانية ٢٠١٢- ٢٠١٣، وسبق لها أن دافعت عن ألوان ناديي ليفانتي وبرشلونة في الدرجة الأولى، وفازت بالبطولة مع الفريقين.

موقف متردد

وأثار رئيس الاتحاد الإسباني السابق غضبا عالميا عندما قبّل لاعبة خط الوسط جيني هيرموسو خلال حفل التتويج بعد فوز إسبانيا على إنكلترا ١- صفر في المباراة النهائية في سيدني في 20 أغسطس.

أيد فيلدا روبياليس سابقا ثم تراجع عن موقفه. (المصدر: وكالة أسوشيتد برس)

وكان فيلدا المستبعد أشاد بالخطاب الذي رفض فيه روبياليس الاستقالة من منصبه وانتقد "النسوية الكاذبة"، قبل أن يتراجع خطوة وينتقد في وقت لاحق سلوك روبياليس "غير المناسب وغير المقبول".

وكان منصب مدرب منتخب السيدات، فيلدا، الذي يُشرف على المنتخب الإسباني منذ العام ٢٠١٥، اهتز بالفعل العام الماضي بسبب تمرد غير مسبوق من قبل العديد من لاعباته اللواتي انتقدن المدرب بسبب أساليبه ولم يرغبن في ارتداء قميص المنتخب طالما بقي في منصبه.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة