رياضة

كيف غزا "الأطفال" ملاعب كرة القدم؟

نشر

.

Mussab Gasmalla

لو كان هنالك عنوان عريض لوصف فترة التوقف الدولي للمنتخبات التي انتهت مؤخرا، فليس هنالك أبلغ وأدّل من تسميتها جولة كتابة النجوم الصغار للتاريخ، والصغر هنا كناية عن عدم بلوغهم سن الرشد المتعارف عليه بين الناس.

وقد ينضم هذا العنوان إلى آخر يتم تداوله طوال الساعات الماضية، وظل يأخذ بعدا منطقيا مع كل سقوط لنجم جديد، أي كونها أيضا جولة الإصابات المريرة لكبار النجوم، وأبرزهم فينيسيوس جونيور وإدواردو كامافينغا وإيرلينغ هالاند، وأخيرا لاعب برشلونة غافي الذي يبدو أن موسمه قد انتهى فعليا.

وطوال جولة نوفمبر، كتب نحو 4 نجوم صغار التاريخ، بتسجيل ظهورهم الأول مع منتخبات كبيرة، وهم إندريك مع المنتخب البرازيلي، ووارين زايري إيمري مع المنتخب الفرنسي، فيما تجاوز كل من الإسباني لامين يامال والإكوادوري كيندري بايس قصة الظهور الأول، ليبصما على رقمين قياسيين على صعيد الأهداف.

والقاسم المشترك هنا أن جميع هؤلاء تحت سن الـ18 عاما حاليا.

وفي السياق ذاته، أصبح لاعبون مثل بلينغهام (20 عاما) وكامافينغا (21 عاما) وغافي (19 عاما)، ينظر إليهم كأسماء كبيرة في فرقهم ومنتخباتهم، ويشكل غيابهم ضربات موجعة لحظوظها، فما السر وراء نضوج اللاعبين المبكر في العصر الحالي؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة