رياضة

هزيمة فيفا في "معركة الوكلاء".. هل تربك ميركاتو الشتاء؟

نشر

.

Mussab Gasmalla

قبل 3 أيام من نهاية 2023، بدا رئيس الاتحاد لكرة القدم (فيفا) السويسري جياني إنفانتيو فخورا بما حققه من إنجازات في العام.

وكان السويسري حسم بالفعل تنظيم نسختين من المونديال (2030 و2034)، وثبّت رسميا التغيرات الجذرية برفع المنتخبات إلى 48 بداية من نسخة 2026، واستحدث بطولة (قارية) جديدة للأندية، كما ثبت موعد مونديال الأندية بشكله الجديد في 2025.

رئيس فيفا جياني إنفانتينو. (أ ب)

لكن، قبل أن يطوي صفحاته بـ48 ساعة، وجهت سنة "2023" لطمة مزعجة لفيفا ورئيسه، بعد إجبارهما على تعليق قوانين مشروعه الخاص لتعديل وضبط نشاط وكلاء اللاعبين، الذي كان سيبدأ العمل به في ميركاتو الشتاء خلال يناير الجاري.

وسبب القرار، هو صدور حكم من محكمة دورتموند المحلية في ألمانيا ببطلان مشروع فيفا ضد وكلاء اللاعبين، إذ قالت إنه لا يتناسب مع روح المنافسة في الاتحاد الأوروبي، وألزمت الاتحاد الدولي للعبة بتطبيق قانون يويفا داخل أوروبا، ليعلق الأخير المشروع في كل العالم.

المشروع الذي أجازه فيفا في ديسمبر 2022 بالدوحة، كان يهدف لتقنين مهنة الوكيل بقوانين ورخصة أكاديمية، إلى جانب تخفيض عمولاتهم، وأيضا تقليل عدد تمثيله للأطراف في عملية الانتقالات.

وكان أول المتضررين من المشروع هم عائلات اللاعبين الذين كانوا يتولون مسؤولية وكالة أبنائهم، ومن أبرز هؤلاء والدة النجم الفرنسي كيليان مبابي فائزة العماري، التي رجعت لمهمتها بعد قرار فيفا الأخير، لتضفي تعقيدات جديدة على صفقة ابنها.

فما هي تفاصيل مشروع فيفا "الملغي"؟ وكيف يؤثر على الانتقالات؟ ولماذا يحارب فيفا الوكلاء؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

رياضة

تشافي يطالب باحترام بطل الدوري الإسباني

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة