رياضة

تذمر أوروبي.. كيف تؤثر كأس أفريقيا على الدوريات الكبرى؟

نشر

.

Mussab Gasmalla

بدأ العد التنازلي لانطلاق النسخة الـ34 من بطولة كأس أفريقيا 2023 بكوت ديفوار، بمشاركة 24 منتخبا، التي تنطلق في الـ13 من الشهر الجاري وتُختتم في 11 فبراير المقبل.

وفي وقت يتوقع فيه أن تجذب البطولة أنظار القارة الأفريقية بقوة، تحبس نظيرتها الأوروبية وأنديتها الأنفاس طوال الفعالية، إذ تخشى تارة من إصابات لاعبيها، وأخرى من تقدمهم في البطولة التي ستمتد فترة انتظارهم لها لشهر كامل.

وفي هذا السياق، مازح مدرب ليفربول يورغن كلوب الإعلام، وقال إنه لا يتمنى الكثير من التوفيق والتقدم لنجمه محمد صلاح مع منتخب مصر، وذلك حتى يعود له ويقود الريدز في مواجهات كبيرة تنتظره، في وقت يُعد فيه صلاح النجم الأول في الفريق الإنكليزي.

وطوال السنين الماضية، دائما ما كانت البطولة الأفريقية مثار قلق لدى الأوروبيين بسبب توقيتها الشتوي، الذي تفرضه ظروف الطقس في القارة السمراء، وهو أمر انعكس سلبا في بعض الأحيان على اللاعبين، مثلما حدث مع الحارس المغربي ياسين بونو، الذي كان الخيار الأول لريال مدريد لتعويض غياب حارسه كورتوا، قبل أن يصرف النادي النظر عنه بسبب مشاركته في "كان 2023" بكوت ديفوار.

ولن ينحصر تأثير البطولة الأفريقية في ليفربول فقط، رغم حجم ومكانة صلاح، إذ ستضرب جميع البطولات الـ5 الكبرى في كرة القدم، التي سيأتي منها أكثر من 150 لاعبا، في حين ستفقد أندية البريمييرليغ وحدها 31 لاعبا.

فما مدى مشروع التذمر الأوروبي؟ وما حجم التأثير الحقيقي؟ وكيف ينظر المشجع الأفريقي للبطولة وتوقيتها؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

رياضة

2024.. عام الأحداث الرياضية الكبرى

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة