رياضة

هل تحول ميسي إلى "لعنة" على الجوائز؟

نشر

.

Mussab Gasmalla

أثار فوز النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة الأفضل في 2023، الاثنين، موجة من ردود الفعل العالمية، وتركز مجملها في توجيه نقد لاذع للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ورأى الأكثر تطرفا أنها سرقة واضحة قد تتحول لضربة قاضية لمصداقية أكبر مؤسسة حاكمة لكرة القدم في العالم.

حتى قبل ساعات من انطلاق الفعالية بمسرح إيفنتيم أبولو الشهير في لندن، كان النجم النرويجي إيرلنغ هالاند الأكثر حظا، في الفوز بالجائزة، وهو أمر ترسخ أكثر بمجرد إعلان فيفا عن معياره.

وتمثل المعيار في كون الجائزة ستنظر في أداء النجوم بداية من 19 ديسمبر 2022 وحتى 20 أغسطس 2023، أي أنها لن تأخذ بالاعتبار تتويج ميسي بكأس العالم في 18 ديسمبر 2022 بقطر، رغم ذلك تم إعلان ميسي فائزا بالجائزة المثيرة.

وإلى جانب فوز ميسي، تجسدت المفاجأة في غياب الثلاث المرشحين للفوز بالجائزة، وهم ليونيل ميسي وإيرلينغ هالاند وكيليان مبابي، في سابقة لم تحدث من قبل، وكانت لوحدها كافية لطرح أسئلة حائرة عن إدارة فيفا لكواليس التصويت والفوز.

فكيف فاز ميسي؟ وما أبرز ردود الفعل على تتويجه؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة