تكنولوجيا

الذكاء الاصطناعي.. أداة الجيل الجديد لاقتحام سوق العمل

نشر

.

Mohamed Salah Eldin

يقضي إيه جي إيكستاين البالغ من العمر 24 عاما فقط أوقات عمله كاستشاري في شركة fortune 500 مستخدما الذكاء الاصطناعي في تسهيل مهامه، فإذا أراد مثلا إرسال بريد إلكتروني لزميله في العمل فسيطلب ببساطة من Chatbot "الدردشة الآلية" صياغة ما يريد ثم يطلب منه تغيير نبرته ليبدو أكثر ودية ورسمية.

لا يوفر الذكاء الاصطناعي الوقت لإيكستاين فحسب بل يرفع من إنتاجيته وكفاءته في العمل، لكن أعظم هذه الفوائد على الإطلاق هو سماح التقنية الحديثة له بالعمل في الجانب الأكثر امتاعا بالنسبة له وهو الاجتماع مع العملاء، فيرى إيكستاين في حديث لإينسايدر أن "ما نحاول القيام به هو التركيز بشكل أكبر على العمل الاستراتيجي، والتركيز أكثر على العلاقات مع العملاء، والابتعاد عن رسائل البريد الإلكتروني".

قدرات إيكستاين هي مثال لما سيكون عليه "جيل زد" -مواليد ما بين 1997 و2012 - الذي ينضم يوما بعد يوم إلى قوة العمل ما يزيد من فعالية توظيفهم لاسيما مع تأثير الذكاء الاصطناعي التوليدي على ملايين الوظائف، فالذكاء الاصطناعي لن يستبدلك لكن سيتم استبدالك بشخص يعرف كيف يستخدم الذكاء الاصطناعي بحسب أوديد نيتزر، الأستاذ بكلية كولومبيا للأعمال في حواره مع إنسايدر.

أصبح الذكاء الاصطناعي أداة الجيل لكتابة رسائل التغطية

قبل الدخول إلى ميدان العمل أيضا أصبح الذكاء الاصطناعي أداة الجيل لكتابة رسائل التغطية "Cover letters" والمقالات والمساعدة في شؤونهم المالية للدرجة التي دفعت بعض الجامعات لإضافته في مناهجها الدراسية بدلا من حظره بسبب التخوف من استخدامه في الغش.

في جامعة أريزونا بالولايات المتحدة يرأس كايل ينسن برنامج الكتابة ويستكشف مع طلابه كيفية استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي في تحسين الكتابة، ومن بينهم خيمينا فاسكيز ذات الـ22 ربيعا التي تستخدم الذكاء الاصطناعي في تحرير مقالاتها من خلال إدراك ما أخطأ فيه الذكاء الاصطناعي في تفسيره من جمل طويلة لا سيما وأن لغتها الأولى هي الإسبانية وليست الإنكليزية.

تقول خيمينا في حديث مع واشنطن بوست إن التقنية ساعدتها لتمييز أسلوبها في الكتابة وكيف يكون مختلفا عن الذكاء الاصطناعي.

بحسب استطلاعات الرأي فإن 6 من بين 10 (58%) من البالغين الأميركيين على يعرفون كيفية التعامل معChat GPT، وبحسب إنسايدر فقد أشار 18٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاما إنهم استخدموا بالفعل ChatGPT لأداء مهام العمل، مقارنة بـ 13٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 30 و 49 عاما و8٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 50 و 64 عاما.

لا يوفر الذكاء الاصطناعي الوقت فحسب بل يرفع من إنتاجية العمل

استعان إيكستاين أيضا بالذكاء الاصطناعي للبحث عن المنافسين، وتحليل دراسات الحالة، وطرح أسئلة حول الأسواق الجديدة لتعويض ما فاته من معارف اكتسبها جيل الألفية صاحب الخبرة الأكبر.

فإذا كنت من الجيل الأكبر صاحب الخبرة فعليك تعلم وتطبيق أدوات الذكاء الاصطناعي ليصبح لك ميزة التنافسية بحسب نيتزر.

اعرف أكثر

سوق العمل في الشرق الأوسط وAI

تشير الدراسات إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفریقیا تتميز بأن أكثر من %55 من سكانھا تقل أعمارھم عن 30 عام، مع معدل نمو سكاني یقدّر بـ ٪1.6 كل عام، وأن 45 شركة ناشئة تنطلق من المنطقة بحلول عام 2030.

بحسب استطلاع أجرته شركة برايس ووترهاوس كوبرز للخدمات المهنية PWC التي تتخذ من لندن مقرا لها فإن 46٪ من المشاركين في الاستطلاع رأوا أن الذكاء الاصطناعي سيعزز إنتاجيتهم في مكان العمل، متجاوزا الرقم العالمي البالغ 31٪.

وقد أبدى 43٪ من المشاركين في الاستطلاع في مصر، و 41٪ في قطر والمملكة العربية السعودية، و 39٪ في الإمارات العربية المتحدة رأيًا إيجابيًا.

فيما يعتقد 47٪ في مصر، و 42٪ في الإمارات، و 41٪ في قطر، و 39٪ في المملكة العربية السعودية أن الذكاء الاصطناعي سيوفر سبلا جديدة لهم لتعلم المهارات الأساسية.

أما الأجيال فقد كان جيل الألفية أقل ثقة في قدرته على تعلم المهارات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي بنسبة 31٪، بينما أظهر المشاركون من الجيل X شعورًا مشابهًا عند 29٪.

في حين أظهر الجيل Z تفاؤلا أكبر نسبيا حيث أعرب 19٪ فقط عن أنهم أقل ثقة في تعلم هذه المهارات.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة