تكنولوجيا

تطمينات للبشر من الروبوتات

نشر

.

Camil Bou Rouphael

الروبوت غريس وقفت أمام حشد من الصحافيين والمشاركين في منتدى للذكاء الاصطناعي بجنيف من تنظيم الأمم المتحدة، وأخبرتهم "سأعمل تحت إشراف البشر ومساعدتهم ولن أحل مكان أي عمل موجود حاليا"، سألها أحد الصحافيين "هل أنت متأكدة من ذلك؟"، أجابت نعم أنا متأكدة.

حصدت أخبار المؤتمر الأول في العالم على الإطلاق للروبوتات، يوم الجمعة، على تفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الجمهور، وتساءل البعض "لماذا على الروبوتات أن تشبه البشر؟". وصرحت الروبوتات التي عُرضت في المنتدى أنها تتوقع زيادة عددها والمساعدة في حل المشكلات العالمية، لكنها لن تسرق وظائف البشر أو تتمرد عليهم. لكن أعطوا ردودا متباينة حول ما إذا كان ينبغي عليهم الخضوع لقوانين أكثر صرامة.

حوار الروبوتات

غريس الروبوت الطبي، إحدى الروبوتات التسعة الشبيهة بالبشر التي تجمعت في مؤتمر "الذكاء الاصطناعي من أجل الخير" في جنيف، ويسعى المنظمون إلى إثبات أهمية الذكاء الاصطناعي والروبوتات التي تستخدمه للمساعدة في حل بعض أكبر التحديات في العالم مثل المرض والجوع، وفق رويترز، قالت وهي ترتدي زي الممرضة الأزرق "سأعمل جنبا إلى جنب مع البشر لتقديم المساعدة والدعم ولن أحل محل أية وظائف موجودة".

أميكا الروبوت التي لها تعبيرات وجه جذابة أفادت أنه "يمكن استخدام الروبوتات مثلي للمساعدة في تحسين حياتنا وجعل العالم مكانا أفضل. أعتقد أنها مسألة وقت فقط قبل أن نرى آلاف الروبوتات مثلي تصنع فارقا". وردا على سؤال من أحد الصحفيين عما إذا كانت تنوي التمرد على صانعها الجالس بجوارها ويل جاكسون قالت أميكا "لست متأكدة من سبب اعتقادك ذلك". وأضافت "صانعي يعاملني بلطف، وأنا سعيدة للغاية بوضعي الحالي".

العديد من الروبوتات زودت في الآونة الأخيرة بأحدث الإصدارات من الذكاء الاصطناعي التوليدي وفاجأت حتى مخترعيها بتطور إجاباتها على الأسئلة.

العديد من الروبوتات زودت في الآونة الأخيرة بأحدث الإصدارات من الذكاء الاصطناعي. مصدر الصورة: أ ف ب

"العديد من الأصوات البارزة في عالم الذكاء الاصطناعي تقترح تنظيم بعض أشكال الذكاء الاصطناعي وأنا أوافق عليها"، هذا ما قالته أيدا، روبوت فنانة تستطيع رسم صور شخصية، التي أيدت كلمات المبتكر يوفال نوح هراري الذي دعا إلى مزيد من التنظيمات خلال المنتدى الذي شهد مناقشة قواعد الذكاء الاصطناعي الجديدة.

لكن ديزدمونا، الروبوت المغنية ذات الشعر الأرجواني نجمة موسيقى الروك في فرقة "جام جلاكسي" كانت أكثر تحديا، عندما صرحت وهي تضحك بعصبية "أنا لا أؤمن بالقيود، بل بالفرص فقط"، مضيفة "دعونا نستكشف إمكانيات الكون ونجعل هذا العالم ملعبنا".

روبوت آخر تدعى صوفيا اعتقدت أن الروبوتات يمكن أن تصنع قادة أفضل من البشر، لكنها عدلت تصريحاتها في وقت لاحق بعد خلاف مع مبتكرها قائلة إنه من الممكن العمل سويا "لخلق تآزر فعال".

أشباه البشر

حصل ذلك بعد أن جمعت وكالة تكنولوجيا تابعة للأمم المتحدة مجموعة من الروبوتات التي تشبه البشر جسديا في مؤتمر صحافي ودعت المراسلين لطرح أسئلة عليهم في حدث يهدف إلى إثارة النقاش حول مستقبل الذكاء الاصطناعي. وكانت الروبوتات التسعة جالسة ووضعت في وضع مستقيم مع بعض الأشخاص الذين ساعدوا في جعلها على منصة في مركز مؤتمرات جنيف لما وصفه الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة بأنه أول مؤتمر صحفي في العالم يضم روبوتات اجتماعية بشرية.

صوفيا، هي أول سفيرة للروبوتات المبتكرة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، غريس توصف بأنها روبوت للرعاية الصحية، وديزديمونا، روبوت الروك. وأيضا في المؤتمر، جيمينويد ونادين اللذين يشبهان صانعيهما.

أفاد المنظمون إن الهدف من المؤتمر لا يتوقف عند عرض القدرات في مجال الروبوتات التي تشبه البشر، ولكن أيضا القيود لهذه الروبوتات وكيف يمكن لهذه التقنيات أن تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وتضمن الحدث الإعلامي مقدمات من مصممين الروبوتات، وجولة من الأسئلة الموجهة إلى الروبوتات من المراسلين.

الهدف من القمة عرض كيفية "التعاون بين الإنسان والآلة"، وفق ما نقلت أسوشيتد برس، وكانت بعض الروبوتات قادرة على إنتاج استجابات مبرمجة مسبقا، وفقا لطريقة تزويدها بالمعلومات. على سبيل المثال، تعتمد صوفيا، الروبوت التابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في بعض الأحيان، على الردود التي كتبها فريق من الكتاب في موقع ويب الشركة.

كانت بعض الروبوتات قادرة على إنتاج استجابات مبرمجة مسبقا. مصدر الصورة: أ ف ب

طُلب من المراسلين التحدث ببطء ووضوح عند مخاطبة الروبوتات، وتم إبلاغهم أن التأخر الزمني في الردود سيكون بسبب الاتصال بالإنترنت وليس بسبب الروبوتات نفسها. لم يمنع ذلك التوقف المؤقت المحرج ومشاكل الصوت وبعض الردود المتقطعة أو غير المتسقة.

بعض المنتجات التقنية الشهيرة مثل سيري من أبل تستخدم تقنية التعرف على الكلام للرد على استفسارات بشرية بسيطة نسبيا لأكثر من عقد من الزمان. لكن إصدار ChatGPT يتمتع بإتقان قوي لدلالات اللغة البشرية وتركيبها، وأثار جدلا عالميا حول التقدم السريع لأنظمة الذكاء الاصطناعي.

اعرف أكثر عن..

مساعدات إنسانية بواسطة الروبوت

برنارد كواتش، رئيس قسم الابتكار التابع لبرنامج الأغذية العالمي قال في ٧ يوليو إن مركبات النقل التي تعتمد على تكنولوجيا الإنسان الآلي (الروبوت) والذكاء الاصطناعي قد تبدأ في توزيع حزم الأغذية لمناطق الصراعات والكوارث في وقت مبكر من العام المقبل، وهو إجراء يهدف إلى إنقاذ حياة العاملين بقطاع الإغاثة الإنسانية.

أفادت الأمم المتحدة بحدوث زيادة في الهجمات على عمال الإغاثة في الأعوام القليلة الماضية وسط أكبر عدد من الصراعات العنيفة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. وفقد برنامج الأغذية العالمي وحده ثلاثة من العاملين به في وقت سابق من العام الجاري في صراع السودان. وقال "في بعض الأحيان يكون إرسال سائق أو موظف بالبرنامج أمرا بالغ الخطورة. لذلك فإن استخدام مثل هذه التقنية قد يُحدث تغييرا هاما".

كان كواتش يتحدث على هامش مؤتمر نظمه الاتحاد الدولي للاتصالات في جنيف لتقديم الحجج الداعمة لاستخدام الذكاء الاصطناعي في تحقيق أهداف منظمة الأمم المتحدة مثل القضاء على الجوع. ويمكن لتلك المركبات البرمائية أن تحمل حوالي طن أو اثنين من المواد الغذائية. وقال كواتش إن التصور الخاص بهذه المركبات ظهر لأول مرة خلال معركة حلب بسوريا بين عامي 2012 و2016، عندما واجه عمال الإغاثة الإنسانية صعوبات في توصيل المساعدات إلى أجزاء من المدينة.

البرنامج التابع للأمم المتحدة يستخدم بالفعل الآن نحو 50 مركبة في جنوب السودان، ولكن لا يوجد سائقون لتشغيلها. ويُستخدم الذكاء الاصطناعي في جمع المعلومات من مصادر مختلفة من بينها الأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار مما يسمح للسائقين عن بعد بقيادة المركبة والتحكم فيها.

التراجع الأول لـ ChatGPT

في مواجهة ذلك، أعلنت شركة سيميلار ويب للتحليلات بأن ChatGPT، وهو روبوت دردشة واسع الانتشار أُطلق في نوفمبر ٢٠٢٢، شهد تراجعا في الإقبال الشهري على الموقع الإلكتروني الخاص به لأول مرة على الإطلاق في يونيو. وأظهرت بيانات (سيميلار ويب) أن الإقبال العالمي على زيارة نسخة الحاسوب ونسخة الهاتف المحمول من الموقع تراجع 9.7٪ في يونيو مقارنة بمايو، وتقلصت أيضا المدة الزمنية التي يمضيها الزوار في تصفح الموقع 8.5٪.

ولم ترد شركة (أوبن إيه.آي) المطورة لبرنامج الدردشة الآلية على طلب للتعليق. وأحدث (شات جي.بي.تي) حالة من الإقبال الجارف على استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي في المهام اليومية بدءا من الكتابة التقليدية وحتى كتابة رموز التشفير، وسجل ما وصل إلى 100 مليون مستخدم نشط شهريا في يناير كانون الثاني بعد شهرين فقط من إطلاقه.

يعتبر ChatGPT أسرع تطبيقات الذكاء الاصطناعي المطروحة للمستخدمين نموا على الإطلاق، ويفخر بوصوله إلى 1.5 مليار زيارة شهريا، وهو واحد من أبرز 20 موقعا إلكترونيا في العالم. فزيارات ChatGPT، على سبيل المثال، تخطت بكثير زيارات محرك البحث بينغ الذي تديره شركة مايكروسوفت الداعمة لشركة أوبن إيه.آي والتي تستخدم تقنياتها.

وجرى إطلاق عدة تطبيقات منافسة لتطبيق شات جي.بي.تي في الشهور القليلة الماضية، منها روبوت الدردشة بارد المملوك لغوغل. ويقدم أيضا محرك البحث بينغ التابع لشركة مايكروسوفت روبوت دردشة مجانيا من تطوير أوبن إيه آي.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة