تكنولوجيا

فايننشال تايمز: دولتان عربيتان تدخلان سباق الذكاء الاصطناعي

نشر

.

Camil Bou Rouphael

تعزز دولتان عربيتان مكانتهما في مجال الذكاء الاصطناعي عبر شراء أهم مفتاح له وهو الرقائق الفائقة، عالية الأداء، اللازمة لتطوير البرامج. يتحدث تقرير لصحيفة فاينانشيال تايمز عن نقاط قوة كل من الإمارات والسعودية على أصعدة الطاقة والتمويل والمهارات الضرورية في هذا المجال.

فكيف تنجح الإمارات والسعودية في الأبحاث والتطوير؟ وأي مستقبل تكنولوجي بانتظار دول المنطقة؟

تشتري السعودية والإمارات الآلاف من رقائق نيفيدا عالية الأداء

رقائق عالية الأداء

تشتري السعودية والإمارات الآلاف من رقائق إنفيديا عالية الأداء والضرورية لبناء برامج ذكاء اصطناعي، وذلك للانضمام إلى السباق العالمي في مجال الذكاء الاصطناعي، الذي يضغط على توريد أهم سلعة في المجال التكنولوجي، وهي الرقائق، حسب ما جاء في تقرير فايننشال تايمز.

أعلنت الدولتان الخليجيتان عن هدفها المتمثل في أن تصبح رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي بينما تسعى وراء خطط طموحة لتنشيط اقتصاداتها.

واشترت السعودية ما لا يقل عن 3 آلاف من شرائح H100 من إنيفيديا، وهو عبارة عن معالج قيمته 40 ألف دولار، وصفه رئيس الشركة، جنسن هوانغ، أنه "أول رقاقة في العالم مصممة للذكاء الاصطناعي التوليدي". واشترتها السعودية من خلال مؤسسة الأبحاث العامة في جامعة عبد الله للعلوم والتقنية، كاوست، وفق ما قال أشخاص مطلعين للصحيفة.

بدورها، ضَمنت الإمارات الوصول إلى الآلاف من رقائق إنيفيديا، وطورت نموذجها اللغوي الكبير مفتوح المصدر، والمعروف باسم Falcon ، في معهد الابتكار التكنولوجي المملوك للدولة في مدينة مصدر بأبوظبي.

ضَمنت الإمارات الوصول إلى الآلاف من رقائق نيفيدا

مواهب لا تعتمد على الصين أو أميركا

"تمتلك وتتحكم أبوظبي في قوتها الحسابية ومواهبها، ولديها منصات خاصة بها ولا تعتمد على الصينيين أو الأميركيين، والأهم من ذلك، أن لديهم رأس المال وموارد الطاقة للقيام بذلك، كما أنهم يجتذبون أفضل المواهب العالمية أيضا"، وفق قول أحد المصادر الذي تحدث لفايننشال تايمز.

تأتي مشتريات دول الخليج لأعداد كبيرة من رقائق إنفيديا عبر المجموعات المملوكة للدولة، في وقت تسارع فيه شركات التكنولوجيا الرائدة في العالم للحصول على الرقائق النادرة لتطوير الذكاء الاصطناعي.

وأطلقت الإمارات، التي كانت خلال عام 2017 أول دولة تنشئ وزارة للذكاء الاصطناعي، "دليل الذكاء الاصطناعي التوليدي" كجزء من التزام الحكومة بتعزيز مكانتها العالمية كدولة رائدة في قطاعي التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي باعتبارها أطرا تنظيمية للحدّ من الاستخدام السلبي للتكنولوجيا.

فالكون الإماراتي

تم تدريب طراز Falcon الإماراتي، المتاح الآن مجانا عبر الإنترنت، على 384 شريحة A100 على مدار شهرين في وقت سابق من هذا العام، وفق فايننشال تايمز.

"لقد تأثرت كثيرا بالنموذج، بالنظر إلى الموارد التي استخدموها. وكان لفترة معينة من بين أفضل النماذج في عالم مفتوح المصدر"، وفق قول أحد الباحثين البارزين في مجال الذكاء الاصطناعي.

اشترت الإمارات مجموعة جديدة من رقائق إنيفيديا للتحضير لمزيد من التطبيقات والخدمات السحابية، وفق قول شخص في مكتب التنمية الصناعية في الإمارات للصحيفة.

وسبق أن أشاد الرئيس التنفيذي لشركة أوبن إيه آي، سام ألتمان، في يونيو ببصيرة أبوظبي في إدراك أهمية الذكاء الاصطناعي خلال زيارة إلى المنطقة.

اشترت الإمارات مجموعة جديدة من رقائق نيفيدا للتحضير لمزيد من التطبيقات والخدمات السحابية

السعودية والنموذج اللغوي الضخم

في السعودية، ستتلقى كاوست ٣ آلاف من هذه الرقائق المتخصصة، بقيمة إجمالية تبلغ نحو 120 مليون دولار، بحلول نهاية عام 2023، وفقا لشخصين مقربين من مختبرات الذكاء الاصطناعي في الجامعة.

الجامعة السعودية، التي تمتلك ما لا يقل عن 200 رقيقة A100s، تقوم ببناء الحاسوب العملاق، شاهين 3، سيبدأ تشغيله هذا العام.

ستستخدم كاوست هذه الرقائق لبناء نموذجها اللغوي الكبير، وهو برنامج يمكنه إنشاء نصوص وصور ورموز تشبه البشر، على غرار برنامج GPT-4 الخاص بـOpenAI، وفقا لمصادر عدة تحدثت للصحيفة.

شركة تصنيع الرقائق ستشحن نحوالي 550 ألفا من أحدث رقائق H100 على مستوى العالم في عام 2023

فورة الرقائق عالميا

وفقًا لمصادر متعددة قريبة من إنيفيديا والشركة المصنعة لها، فإن شركة تصنيع الرقائق ستشحن نحو 550 ألفا من أحدث رقائق H100 على مستوى العالم في عام 2023، بشكل أساسي لشركات التكنولوجيا الأميركية. إلا أن شركة إنفيديا رفضت التعليق على الأمر لفايننشال تايمز.

شركات التجزئة حصلت على أكبر قدر من التقدم في الذكاء الاصطناعي

اعرف أكثر عن..

الذكاء الاصطناعي في الخليج

قطاعات مختلفة في دول مجلس التعاون الخليجي تتبنى الذكاء الاصطناعي بنسب مختلفة، وورد في استبيان من إعداد شركة الاستشارات الإدارية الأميركية، ماكنزي، فإن شركات التجزئة حصلت على أكبر قدر من التقدم في الذكاء الاصطناعي، وصرّح ٧٥٪ من المشاركين في هذا القطاع إن شركاتهم اعتمدت الذكاء الاصطناعي في وظيفة واحدة على الأقل.

شارك في الدراسة ١١٩ من كبار المديرين التنفيذيين وأعضاء مجلس الإدارة و٢١ مقابلة مع مشاركين وخبراء بـ٥ قطاعات رئيسية في جميع دول مجلس التعاون الخليجي.

ووفق ماكينزي فإن الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على إنتاج قيمة حقيقية في دول مجلس التعاون الخليجي تقدر بنحو 150 مليار دولار. وتشير السرعة التي تتطور بها تقنيات الذكاء الاصطناعي إلى إمكانية تجاوز هذا الرقم بسرعة.

تمتلك شركات البيع بالتجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي، وهي أسرع الشركات اعتمادا على الذكاء الاصطناعي بين المشاركين في استطلاع ماكينزي، كميات كبيرة من البيانات التي حصلوا عليها منذ فترة طويلة لمعرفة تطلعات المستهلكين وبث الدعايات على هواتفهم.

ولكن حسب ماكينزي هناك دول أخرى في الشرق الأوسط لا تستطيع العديد من شركاتها حتى الآن جمع البيانات المطلوبة لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي.

هناك دول أخرى في الشرق الأوسط لا تستطيع العديد من شركاتها حتى الآن جمع البيانات المطلوبة لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي

سرعة الاستثمار

يتزايد الاستثمار في الذكاء الاصطناعي بسرعة، وفق دراسة حديثة لمؤسسة الخدمات المالية غولدمان ساكس، التحول يحصل على نطاق واسع، والاستثمارات العالمية يمكن أن تصل إلى نحو 200 مليار دولار عالميا بحلول عام 2025، هذا الأمر سيحدث مكاسب بالكفاءة ويدفع الإنتاجية.

من المرجح، وفق التقرير، أن يستغرق تطوير الذكاء الاصطناعي بضع سنوات كي يكون له التأثير الكبير على الاقتصاد. وفي غضون ذلك، تحتل الولايات المتحدة مكانة رائدة في السوق في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، ومحتمل حسب التقرير أن تكون الشركات الأميركية من أوائل المتبنين نسبيا. ويمكن أن يحدث تأثير مماثل أيضا في قادة الذكاء الاصطناعي الآخرين مثل الصين.

على المدى الطويل، يمكن أن يصل الاستثمار المرتبط بالذكاء الاصطناعي إلى ذروة تصل من 2.5 إلى 4٪ من الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة و1.5 إلى 2.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي في قادة الذكاء الاصطناعي الرئيسيين الآخرين، إذا تم تحقيق توقعات نمو الذكاء الاصطناعي الخاصة بغولدمان ساكس كاملة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة