تكنولوجيا

استطلاع: المراهقون يحبّون "الجريمة الإلكترونية"

نشر

.

blinx

حقيقة غير سارة.. المراهقون يشاركون بشكل متزايد في الجرائم الإلكترونية السرية في الولايات المتحدة وأوروبا، فقد أوصى مجلس مراجعة السلامة الإلكترونية التابع لوزارة الأمن الداخلي، الكونغرس باستكشاف طرق لتمويل برامج يمكنها توجيه الشباب بعيدا عن القرصنة وغيرها من الجرائم الإلكترونية.

جاء ذلك في أعقاب تحقيق حول مجموعة القرصنة الإلكترونية "لابسوس" المكونة من مراهقين، واشتهروا بهجمات على شركات كبرى مثل مايكروسوفت، وروك ستار للألعاب الإلكترونية.

وبحسب تصريحات المدير التنفيذي للتكنولوجيا في شركة سوفوس لأمن المعلومات، جون شاير لموقع أكسيوس فإن هذا النوع من الأنشطة يمكن أن تكون مثيرة بالنسبة للمراهقين.

نصف مراهقي أوروبا

كشف استطلاع موله الاتحاد الأوروبي أن حوالي 48% من الشباب الأوروبيين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و19 انخرطوا في سلوك إجرامي عبر الإنترنت بين صيف 2020 و2021.

ووجد الاستطلاع الذي أجري على عينة من ٨ آلاف شاب من ٩ دول أوروبية أن واحدا من كل 10 مراهقين شارك في عمليات قرصنة إجرامية، بينما استخدم حوالي 20% أسواقا افتراضية غير قانونية، وقام 12.5% من بأحد أشكال غسيل الأموال.

برامج منع الجريمة الإلكترونية

بحسب أكسيوس، تركز هذه البرامج عادة على مهمتين:

١- رفع مستوى الوعي وتثقيف الشباب حول الجرائم الإلكترونية.

٢- إعادة تأهيل مجرمي الإنترنت الشباب للحد من معاودة ارتكاب الجرائم.

وبدأ الاتحاد الأوروبي بالفعل في استخدام هذه البرامج في السنوات الأخيرة، ونجحت هولندا في العام ٢٠٢٠ في إنشاء فرقة منع مرتكبي الجرائم الإلكترونية، بينما بدأت فنلندا أيضا برنامجها الخاص في نفس العام.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة