تكنولوجيا

أجهزتك المنزلية تتجسس عليك؟

نشر

.

blinx

بمجرد أن تقتني جهازاً منزلياً ذكياً، قد لا يتبادر إلى ذهنك أن بياناتك الشخصية بإمكانها أن تُرسل إلى شركات عالمية مثل فيسبوك وغوغل وتيك توك، وفق أبحاث نشرتها منظمة بريطانية للمستهلك.

الباحثون توصلوا إلى أن شركات الأجهزة الإلكترونية يطلبون من العملاء بيانات أكثر، ومعلومات شخصية أكثر بكثير مما هو ضروري.

كيف يحصل ذلك؟

فلدى استخدام مكبر للصوت في جهاز "بوز"، تتنقل البيانات بشكل أوتوماتيكي إلى فيسبوك، ويبدو أن هذه الخطوة تعمل أكثر في منتجات أندرويد، عكس الأجهزة التي تعمل بنظام iOS رغم تشابه الوظائف على تلك الهواتف.

علامات شهيرة لكاميرات الأمن وأجراس الباب، هي الأخرى تشارك سراً بيانات مستخدميها مع شركات أخرى.

ماذا تقول الشركات؟

ومن أجل تقديم إعلانات تلبي احتياجات العملاء، تصرّ الشركات المنتجة للأجهزة الكهربائية، مثل التلفزيونات وغسالات الملابس الذكية، على طلب معلومات إضافية منهم.

غوغل وأمازون ردت على هذه الأبحاث، نافية تسريب البيانات الشخصية لمستخدميّها مع شركات كبرى، وأنها تحرص على الحفاظ على أمن معلومات عملائها.

من جانبها، دعا معدو هذه الأبحاث هيئات حماية البيانات على تحديث إرشاداتها لحماية المستهلكين.

طريقة تسريّب بياناتك إلى فيسبوك

في منزلك ودون أن تدري، قد تكون عرضة للتجسس بواسطة الأجهزة المنزلية الذكية التي تملكها، وفق أبحاث جديدة.

منظمة المستهلك Which التي تقف وراء الدراسة، أوضحت أن أصحاب معظم الأجهزة الإلكترونية اليوم، يُطلب منهم تقديم كميات كبيرة من البيانات لمصنعين بعيدين عنهم، مما يمكن أن يؤدي إلى وصولها لأيدي شركات وسائل التواصل الاجتماعي والتسويق.

المستهلكون على دراية جيدة بفكرة تسليم البيانات لمصنعي الأجهزة، من خلال القيام بعملية إعداد الجهاز وجمع معلومات عنهم، حسب ما هو مطلوب منهم.

الباحثون في منظمة Which?اكتشفوا أن الشركات تجمع بيانات أكثر بكثير مما هو ضروري لضمان عمل المنتج بشكل صحيح.

ويبدو أن هناك فرقاً كبيراً في مشاركة البيانات إذا كان لديك هاتف آيفون أو هاتف ذكي يعمل بنظام اندرويد، كما تشير صحيفة "ديلي ميل".

عليك الحذر من مكبرات الصوت

بعض مكبرات الصوت الذكية، مثل Bose، تشارك البيانات مع "ميتا"، الشركة الأم لفيسبوك.

مكبرات الصوت من "غوغل نيست" ومنتجات أخرى، تطلب الوصول إلى جهات الاتصال والموقع على نظام أندرويد، لكنها لا تفعل ذلك على نظام iOS الخاص بشركة "آبل" رغم أن الوظائف هي نفسها تماماً على كل الهواتف.

بينما تصر التلفزيونات الذكية، مثل تلك من "إل جي" و"سوني" و"سامسونغ" على الحصول على بيانات المستخدم لتقديم إعلانات مخصصة للعملاء.

روسيو كونشا، مديرة السياسات الداخلية في منظمة Which? تقول "لا ينبغي للشركات أن تجمع مزيدًا من البيانات مما هو ضروري لتقديم الخدمة المقدمة، خاصة إذا كانوا سيخفون هذه المعلومات الهامة في شروط وأحكام طويلة".

تشير الأبحاث إلى أن كاميرات الأمن، مثل العلامة التجارية الشهيرة Ezviz، تشارك بيانات العملاء مع غوغل وميتا وهواوي وتيك توك.

أجهزة شهيرة أخرى مثل كاميرات Ring وArlo وEufy و Blink الذكية، وأجراس الباب وتطبيقاتها، تتتبّع موقع عملائها، رغم أن ذلك ليس ضرورياً لعمل المنتج.

ترسل "بلينك" و"رينغ" أيضًا البيانات إلى شركتهما الأم أمازون.

حتى الغسالات الذكية تتجسس عليك

الأبحاث شملت أيضا غسالات الملابس الذكية. فعلامات تجارية مثل "إل جي" و "هوفر" تطلب في بياناتها اسم العميل، وتاريخ الميلاد، وعنوان البريد الإلكتروني، وسجل جهات الاتصال بالهاتف، والموقع الدقيق، ورقم الهاتف قبل أن يتمكن من استخدام التطبيق.

هوفر تطلب الوصول إلى جهات اتصال المستخدمين وأرقام هواتفهم على أجهزة "اندرويد" التي تمتلكها غوغل.

مع شركة "مييلي"، بالإمكان تتبع الموقع الدقيق للعميل تلقائياً، وهي خطوة مطلوبة لاستخدام تطبيق الشركة.

الشركات الكبرى ترد على الاتهامات

"المستهلكون قد دفعوا بالفعل مقابل المنتجات الذكية، في بعض الحالات الآلاف من الجنيهات، لذلك من غير المعقول أن يتعين عليهم مواصلة الدفع بمعلوماتهم الشخصية، تضيف كونشا.

وردت غوغل قائلة: "نلتزم بقوانين الخصوصية السارية، ما يوفر شفافية لمستخدمي أجهزتنا بشأن البيانات التي نجمعها وكيفية استخدامها".

من جانبها، تقول أمازون: "نصمم منتجاتنا لحماية خصوصية عملائنا وأمانهم، ولنمنح عملاءنا السيطرة على تجربتهم. نحن لا نبيع أبداً بياناتهم الشخصية، ونحن لا نتوقف أبداً عن العمل للحفاظ على معلوماتهم بأمان".

وإذا لم يبحث المستهلكون في صفحات النصوص الدقيقة لعقود الإستخدام، فلن يفهموا البيانات التي يقدمونها ومكان وجهتها، وفق جريدة "ذا صن" البريطانية.

كونشا حثّت أيضا الهيئة المستقلة لحماية البيانات في المملكة المتحدة (ICO)، على تحديث إرشاداتها لحماية المستهلكين من تسليم جزء كبير من بياناتهم دون علمهم.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة