صراعات‎

كواليس اجتماع الكابينيت.. 5 مراحل تنتظر الإسرائيليين المفرج عنهم

نشر

.

Muhammad Shehada

بعد مفاوضات مكوكية مكثفة لأكثر من شهر ونصف، توصلت حركة حماس وحكومة إسرائيل لصيغة نهائية لصفقة تبادل الأسرى والهدنة في غزة.

وبعد اجتماعات إسرائيلية مطولة ليلة 21 نوفمبر، امتدت لساعات بعد منتصف الليل، أعلنت إسرائيل موافقتها على الصفقة التي توسطت فيها الولايات المتحدة وقطر ومصر وغيرها من الدول والمنظمات.

موافقة مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر جاءت بشق الأنفس، بعد إصرار جميع قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية الكبرى بضرورة قبول تلك الصفقة. فالعديد من وزراء اليمين المتطرف أظهروا عناداً منقطع النظير حتى اللحظة الأخيرة.

ومن المتوقع أن تبدأ الهدنة الإنسانية المؤقتة يوم الجمعة الساعة العاشرة صباحاً لأربعة أيام يتم خلالها الإفراج عن المحتجزين والأسرى بشكل تدريجي، 50 إسرائيلي مقابل 150 فلسطيني.

هذا في حال عدم تدخل المحكمة الإسرائيلية العليا لإيقاف الصفقة، وهو احتمال ضعيف.

إسرائيل بنت خطة متكاملة الأركان لما سيحدث للمحتجزين الإسرائيليين عند وصولهم لأيدي جيشها.

أحد بنود تلك الخطة هو توفير "مشرفين" للإسرائيليين المفرج عنهم في حال حديثهم مع الإعلام وإخبارهم مسبقاً بـ"المسموح" قوله لضمان عدم تكرار تجربة الأسيرة المفرج عنها ليوخافيد ليفشيتز التي قالت عند عودتها لإسرائيل إن مقاتلي حماس أحسنوا معاملتها وقدموا لها الدواء والطعام، بحسب القناة 12.

فما هي تفاصيل الخطة؟ وكيف ستتم الصفقة عملياً على الأرض؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة