سياسة

قانون إعدام الأسرى.. إسرائيل تنقل حربها من غزة للسجون

نشر

.

blinx

لا تُصدر إسرائيل أحكاما بالإعدام مهما كانت التهمة، رغم وجود العقوبة ضمن قانونها منذ سنة 1953، لكن مؤسستها العسكرية جمّدت العمل به، إذ كان يستلزم موافقة القضاة الـ3، لإصدار الحكم، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية.

لكن يبدو أن هذا الأمر سيتغيّر، إذ اقترح وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، مشروع قانون يسمح بتفعيل تلك العقوبة تجاه الأسرى الفلسطينيين، لكن بالأغلبية دون الالتزام بموافقة القضاة الثلاثة.

وقدّرت بعض التقارير أن تل أبيب تعتقل أكثر من 7 آلاف و800 فلسطيني، بينهم 300 طفل و72 امرأة، موزعين على أكثر من 30 سجنا، بتهم مختلفة، معظمهم حصل على أحكام بالسجن، وصل بعضها لمئات السنين.

ورغم المعاناة التي يعيشها هؤلاء الأسرى في السجون، وتزايد الوفيات بينهم في الأيام الأخيرة، إذ بلغت 6 حالات معلنة منذ اندلاع الحرب الدائرة حاليا في غزة، فإن مقترح قانون الإعدام يهدد حياة الكثير منهم.

فما هو هذا المقترح؟ وما الإجراءات اللازمة لتفعيله؟ وماذا نعرف عن الفلسطينيين الذين يعيشون خلف الأسوار في السجون الإسرائيلية؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة